10 شباط فبراير 2016 / 08:49 / منذ عامين

جنود أتراك يشتبكون مع مقاتلين أكراد حاولوا عبور الحدود من سوريا

اسطنبول (رويترز) - قال الجيش التركي يوم الأربعاء إن جنديا قتل وأصيب آخر عندما اشتبكت قوات الأمن مع مقاتلين أكراد كانوا يحاولون عبور الحدود قادمين من سوريا بعد ساعات من استدعاء أنقرة السفير الأمريكي للاحتجاج على دعم واشنطن للأكراد السوريين.

جنديان تركيان يراقبان معبرا حدوديا على الحدود التركية السورية. صورة من أرشيف رويترز.

وقد يزيد هذا الاشتباك من إحباطات تركيا تجاه واشنطن حليفتها في حلف شمال الأطلسي التي تدعم الأكراد السوريين بحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في حربهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وتعتبر أنقرة المقاتلين الأكراد إرهابيين نظرا لعلاقاتهم بحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل منذ ثلاثة عقود بهدف منح الأكراد حكما ذاتيا في جنوب شرق تركيا.

وتبذل تركيا -التي تحارب التمرد الكردي وتنظيم الدولة الإسلامية- جهدا كبيرا للتعامل مع أكثر من 2.5 مليون لاجئ سوري منذ بداية الحرب الأهلية السورية.

من جهة أخرى قالت مصادر عسكرية إن الجيش ضبط ما يصل إلى 15 كيلوجراما من المتفجرات وأربع سترات مفخخة عندما احتجز 34 شخصا حاولوا عبور الحدود إلى تركيا من منطقة في سوريا خاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية. وكان قد أعلن من قبل عن حالات مماثلة.

وقالت مصادر عسكرية تركية إن قوات الأمن رصدت سبعة من مقاتلي حزب العمال الكردستاني أثناء محاولتهم دخول منطقة الجزيرة بإقليم شرناق عبر الحدود مع سوريا مساء يوم الثلاثاء وعندما اشتبكوا معهم قُتل جندي وأصيب آخر.

وفي حادث آخر قالت وكالة الأناضول للأنباء إن ضابط شرطة قتل وأصيب آخر عندما أطلق مقاتلو حزب العمال الكردستاني صاروخا مساء يوم الثلاثاء على سيارة مدرعة في مدينة شرناق. ولم يتضح متى وقع الهجوم.

* استدعاء السفير

تخضع المنطقة السورية القريبة من مكان الاشتباك مع الجنود لسيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي. وتوترت العلاقات بين أنقرة وواشنطن مجددا بسبب هذا الحزب بعد تصريح لجون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية يوم الاثنين قال فيه إن الولايات المتحدة لا تعتبر الحزب منظمة إرهابية.

وردا على ذلك استدعت أنقرة السفير الأمريكي للتعبير عن استيائها.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الثلاثاء إن رفض الولايات المتحدة إعلان حزب الاتحاد الديمقراطي منظمة إرهابية في حين تعتبر حزب العمال الكردستاني كذلك غير مقبول.

وتخشى تركيا أن يؤجج تقدم الأكراد السوريين على تنظيم الدولة الإسلامية على حدودها الممتدة بمسافة 900 كيلومتر مع سوريا طموحات الانفصال بين أكرادها.

وتنفذ تركيا حملة عنيفة ضد حزب العمال الكردستاني بجنوب شرق البلاد قتل خلالها مئات من المقاتلين وأفراد الأمن والمدنيين في ظل محاولة الجيش طرد الحزب من بلدات ومدن في أنحاء المنطقة.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below