10 شباط فبراير 2016 / 12:15 / منذ عامين

إردوغان ينتقد أمريكا لدعمها مسلحي حزب كردي سوري

اسطنبول (رويترز) - وبخ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الأربعاء الولايات المتحدة لدعمها المتمردين الأكراد السوريين قائلا إن عجز واشنطن عن فهم طبيعتهم الحقيقية حولت المنطقة إلى ”بحر من الدم“.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يتحدث في ليما يوم 3 فبراير شباط 2016. تصوير: جانين كوستا - رويترز

جاءت تصريحات إردوغان بعد يوم من استدعاء تركيا السفير الأمريكي بشأن دعم واشنطن للأكراد السوريين وتلقي الضوء على الإحباط المتزايد لأنقرة تجاه حليفتها في حلف شمال الأطلسي التي تدعم الأكراد السوريين في حربهم ضد الدولة الإسلامية.

ومما زاد التوتر إعلان الجيش أن جنديا تركيا قتل وأصيب آخر عندما اشتبكت قوات الأمن مع مقاتلين أكراد كانوا يحاولون عبور الحدود من سوريا.

وتعتبر تركيا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي منظمة إرهابية مشيرة إلى علاقته بحزب العمال الكردستاني الذي يشن حملة منذ ثلاثة عقود للمطالبة بحكم ذاتي للأكراد في جنوب شرق البلاد.

وقال إردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة أمام مسؤولين إقليميين موجها حديثه إلى واشنطن ”هل أنتم إلى جانبنا أم إلى جانب حزب الاتحاد الديمقراطي الإرهابي وحزب العمال الكردستاني؟“

وأضاف أن عجز واشنطن عن فهم طبيعة الحزبين تسبب في ”بحر من الدم“ وخلق مشكلة أمنية داخلية لتركيا.

واستدعت أنقرة السفير الأمريكي للتعبير عن استيائها بعد تصريح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي يوم الاثنين أن الولايات المتحدة لا تعتبر الاتحاد الديمقراطي الكردي منظمة إرهابية.

وتبذل تركيا -التي تحارب التمرد الكردي وتنظيم الدولة الإسلامية- جهدا كبيرا للتعامل مع متطلبات أكثر من 2.5 مليون لاجئ سوري منذ بداية الحرب السورية.

وقال إردوغان إن إنفاق تركيا في أزمة اللاجئين السوريين بلغ 10 مليارات دولار أمريكي في حين قدمت الأمم المتحدة 455 مليون دولار فقط.

* مقتل جندي

وقالت مصادر عسكرية تركية إن قوات الأمن رصدت سبعة من مقاتلي حزب العمال الكردستاني أثناء محاولتهم دخول منطقة الجزيرة بإقليم شرناق عبر الحدود مع سوريا مساء يوم الثلاثاء وعندما اشتبكوا معهم قُتل جندي وأصيب آخر.

وفي حادث آخر قالت وكالة الأناضول للأنباء إن ضابط شرطة قتل وأصيب آخر عندما أطلق مقاتلو حزب العمال الكردستاني صاروخا مساء يوم الثلاثاء على سيارة مدرعة في مدينة شرناق. ولم يتضح متى وقع الهجوم.

وقالت مصادر عسكرية إن الجيش ضبط ما يصل إلى 15 كيلوجراما من المتفجرات وأربع سترات مفخخة عندما احتجز 34 شخصا حاولوا عبور الحدود إلى تركيا من منطقة في سوريا خاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية. وكان قد أعلن من قبل عن حالات مماثلة.

والمنطقة القريبة من موقع الاشتباكات في سوريا يسيطر عليها التحالف الديمقراطي الكردي.

وتخشى تركيا أن يؤجج تقدم الأكراد السوريين على تنظيم الدولة الإسلامية على حدودها الممتدة بمسافة 900 كيلومتر مع سوريا طموحات الانفصال بين أكرادها.

وانهار وقف إطلاق النار بين حزب العمال الكردستاني والحكومة في يوليو تموز مما أدخل جنوب شرق تركيا في أسوأ موجة عنف منذ التسعينيات وقوض محادثات السلام.

ولا يتشارك الاتحاد الديمقراطي الكردي وحزب العمال الكردستاني في الأيديولوجية فقط بل وفي المقاتلين أيضا حيث يجذب حزب العمال المقاتلين الأكراد السوريين إلى معسكراته في شمال العراق في حين يقاتل الأكراد الأتراك في صفوف الاتحاد الديمقراطي.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below