12 شباط فبراير 2016 / 10:40 / بعد عامين

نائب رئيس وزراء تركيا: تسكين ما يصل إلى 40 ألف لاجئ جديد في مخيمات

اسطنبول (رويترز) - قال نائب رئيس الوزراء التركي يالتشين أقدوغان يوم الجمعة إن ما يصل إلى 40 ألف لاجئ استقروا في مخيمات داخل الأراضي السورية بمحاذاة الحدود مع تركيا بعد أن أدت هجمات للقوات السورية الحكومية مدعومة بالضربات الجوية الروسية إلى فرار عشرات الآلاف.

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في مقابلة مع رويترز في انقرة يوم 24 أغسطس آب 2015. تصوير أوميت بكطاش - رويترز

وشدد أقدوغان للصحفيين في تصريحات نقلها تلفزيون هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية على الهواء مباشرة قرب الحدود في مخيم أونجو بينار على ضرورة إطلاق مبادرة دبلوماسية مع روسيا وسوريا لمنع تدفق موجات جديدة من المهاجرين ستؤثر بدورها على أوروبا.

وقال ”في الأسبوع الماضي كانت هناك موجة هجرة جديدة بسبب القصف الروسي في الأساس وتوافد ما بين 35 و40 ألف شخص إلى الحدود التركية.“

ومساء الخميس توصلت الولايات المتحدة وروسيا وأكثر من 12 دولة أخرى لاتفاق في ميونيخ لوقف العمليات القتالية في سوريا وتقديم مساعدات إنسانية. ويهدف الاتفاق إلى تمهيد الطريق لانتقال سياسي في سوريا في نهاية المطاف.

وتستضيف تركيا بالفعل 2.6 مليون لاجئ سوري وحاولت إبقاء أحدث موجة منهم على الجانب السوري من الحدود ومن أسباب ذلك السعي للضغط على روسيا لوقف الدعم الجوي للقوات الحكومية السورية قرب مدينة حلب.

* ”خطوة مهمة“

ورحب وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو باتفاق وقف إطلاق النار في تغريدة على حسابه على موقع تويتر وقال إنه ”خطوة مهمة“ نحو حل الأزمة.

لكنه قال لهيئة الإذاعة والتلفزيون التركية في تصريحات أذيعت من ميونيخ إنه إذا لم توقف روسيا الضربات الجوية على جماعات المعارضة السورية المدعومة من الغرب فإن وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه لن يصمد ولن يتسنى إدخال المساعدات الإنسانية.

وأضاف أن تركيا وشركاءها لا يرفضون استهداف روسيا للجماعات المتشددة مثل الدولة الإسلامية وجبهة النصرة لكن على موسكو أن تقوم بذلك بالتنسيق مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وتابع تشاووش أوغلو قائلا إن عدد اللاجئين في تسعة مخيمات على الجانب السوري من الحدود على مسافة ثلاثة كيلومترات من تركيا زاد إلى 100 ألف بعد موجة النزوح الأخيرة مضيفا أنه يجري تجهيز مخيم عاشر.

وقال أقدوغان إن من المهم إنشاء منطقة لتسكين المدنيين على الجانب السوري من الحدود لكنه أكد استمرار تبني تركيا سياسة ”الباب المفتوح“ تجاه اللاجئين.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below