ملايين الإيرانيين يصوتون في انتخابات قد تشكل حقبة ما بعد العقوبات

Fri Feb 26, 2016 6:53pm GMT
 

من سامية نخول

طهران (رويترز) - أدلى ملايين الناخبين الإيرانيين بأصواتهم يوم الجمعة في اثنتين من أهم الانتخابات التي قد تغيّر موازين القوى داخل النخبة السياسية الحاكمة التي يهيمن عليها المحافظون وقد تؤذن إما بعودة الخط الإصلاحي أو تشديد قبضة المحافظين على السلطة.

ويعتبر المحللون أن الانتخابات لحظة فاصلة قد ترسم مسار مستقبل الجيل القادم في بلد سكانه 80 مليون نسمة بينهم نحو 60 بالمئة تحت سن الثلاثين.

ومددت السلطات فترة التصويت ثلاث مرات لتستمر العملية لأربع ساعات أخرى حتى العاشرة مساء (1830 بتوقيت جرينتش) لشدة الإقبال على الإدلاء بالأصوات في الانتخابات البرلمانية وانتخابات مجلس الخبراء.

وبعدها نقل التلفزيون الرسمي بيانا أفاد بتمديد التصويت في محافظة طهران لفترة رابعة لساعة إضافية بسبب شدة الإقبال.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها الساعة الثامنة صباحا (0430 بتوقيت جرينتش) وكان من المقرر أن تغلق الساعة السادسة مساء (1430 بتوقيت جرينتش).

وبدا منذ بداية يوم الجمعة الإقبال كبيرا على المشاركة في أول انتخابات تجريها الجمهورية الإسلامية منذ إبرام الاتفاق النووي مع القوى العالمية الست العام الماضي والذي أدى إلى رفع العقوبات وخروج إيران من عزلتها الدبلوماسية والاقتصادية.

واصطفت طوابير طويلة أمام مراكز التصويت في العاصمة طهران كما عرض التلفزيون الرسمي لقطات لأعداد كبيرة من الناخبين في الأهواز وشيراز. ولم يتضح مدى تأثير هذا الإقبال على تحديد النتائج.

وقال خامنئي بعد أن أدلى بصوته "من يحب إيران وكبرياءها وعظمتها ومجدها عليه أن ينتخب. إيران لها أعداء. إنهم ينظرون إلينا بطمع" في إشارة إلى القوى الغربية.   يتبع

 
امرأة تدلي بصوتها في انتخابات البرلمان ومجلس الخبراء في طهران يوم الجمعة. صورة لرويترز
ملحوظة: حصلت رويترز على الصورة من طرف ثالث. تستخدم الصورة في لاغراض التحريرية فقط