29 شباط فبراير 2016 / 11:25 / بعد عامين

شرطة مقدونيا تطلق الغاز المسيل للدموع على مهاجرين اقتحموا الحدود من اليونان

إدوميني (اليونان) (رويترز) - أطلقت شرطة مقدونيا الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات من المهاجرين واللاجئين الذين اقتحموا حدودها من اليونان يوم الاثنين محطمين إحدى البوابات مع تصاعد الإحباط من القيود المفروضة على من يسافرون عبر البلقان.

لاجئون ومهاجرون يحاولون اسقاط جزء من السور المقام على الحدود بين اليونان ومقدونيا قرب إدوميني يوم الاثنين. تصوير: أليكساندروس أفراميديس - رويترز

وقال شاهد من رويترز إن الشرطة أطلقت عدة قنابل للغاز المسيل للدموع على الحشود التي حطمت البوابة المعدنية وعلى خط السكك الحديدية الذي يجلس عليه مهاجرون يرفضون التحرك مطالبين بدخولهم مقدونيا.

ويقدر عدد المهاجرين المتجمعين في إدوميني وهي بلدة صغيرة على الحدود اليونانية مع مقدونيا بثمانية آلاف شخص أغلبهم سوريون وعراقيون.

وفي وقت سابق يوم الاثنين تزاحم المهاجرون على الحدود بعد انتشار شائعات عن أن السلطات المقدونية فتحت الحدود بعد ساعات عديدة من إبقائها مغلقة.

واستخدمت الحشود المجتمعة عند الأسلاك الشائكة عمودا حديديا ثقيلا لتحطيم البوابة بالحفر تحت الحاجز واستخدموا القوة لاقتلاع البوابة. وأظهرت لقطات من تلفزيون رويترز شخصين على الأقل سقطا خلال التزاحم وما تلاه من إطلاق الغاز المسيل للدموع.

وكان هناك 22 ألف لاجئ على الأقل عالقين في اليونان خلال الأسبوع الماضي منذ أن بدأ تطبيق القيود الجديدة على الحدود في مقدونيا ودول أخرى في منطقة البلقان التي يستخدمها المهاجرون للوصول إلى وسط وشمال أوروبا.

إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below