2 آذار مارس 2016 / 06:08 / بعد عامين

الفلبين: الصين تمنع الوصول إلى جزيرة في بحر الصين الجنوبي

رسم توضيحي للجزر المتنازع عليها وشاغليها في بحر الصين الجنوبي - رويترز.

مانيلا (رويترز) - قال مسؤولون فلبينيون يوم الأربعاء إن بكين نشرت عدة سفن حول جزيرة متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي لتمنع الصيادين الفلبينيين من الوصول إلى مناطق اعتادوا الصيد فيها.

وقال أوجينيو بيتو اونون رئيس بلدية جزيرة باجاسا المجاورة في ارخبيل سبراتلي إن الصين نشرت ما يصل إلى سبع سفن حول جزيرة كويرينو المعروفة كذلك باسم جزيرة جاكسون.

وأرخبيل سبراتلي من أكثر المناطق المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي الغني بالموارد وهو ممر ملاحي حيوي يربط بين شمال آسيا وأوروبا وجنوب آسيا والشرق الأوسط.

وقال بيتو اونون ”هذا أمر مقلق للغاية. كويرينو في طريقنا عندما نسافر من بالاوان إلى باجاسا. إنها في منتصف الطريق وعادة ما نتوقف هناك للراحة.“

وأضاف ”أشعر بشيء مختلف. الصينيون يحاولون خنقنا بوضع نقطة تفتيش وهمية هناك. انه انتهاك سافر لحقنا في السفر يعطل حرية الملاحة.“

وأبلغ الصيادون رئيس البلدية بأن زرقا فلبينيا جنح في المنطقة ومازال هناك لكن السفن الصينية لم تضايقه.

وقال جيش الفلبين إنه يحاول التحقق من وجود سفن صينية قرب جزيرة جاكسون حيث زُعم من قبل أن سفينة صينية أطلقت طلقات تحذيرية على صيادين فلبينيين في 2011.

وقال البريجادير جنرال رستيتوتو باديلا لرويترز ”نحن على علم بحركة سفن صينية في أنحاء منطقة سبراتلي... هناك سفن أيضا حول سكند توماس شول ونريد أن نتأكد ما إذا كان الوجود دائما.“

وسكند توماس شول هي المنطقة التي سيطرت فيها البحرية الفلبينية على سفينة صدئة جنحت عام 1999 لدعم مطالبها بالسيادة على المنطقة.

وفي بكين قال متحدث باسم وزارة الخارجية إن الصين أرسلت سفنا إلى جزيرة جاكسون لقطر السفينة الجانحة وإنها غادرت المياه بعد ذلك.

وتصاعدت حدة التوتر في المنطقة في الفترة الأخيرة واحتجت الولايات المتحدة وغيرها على قيام الصين ببناء جزر صناعية ونشرها مؤخرا صواريخ سطح جو وطائرات مقاتلة في جزر باراسيل.

وحذر وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر الصين يوم الثلاثاء من ما وصفه بالأعمال ”العدوانية“ في المنطقة قائلا إن تسليح بحر الصين الجنوبي ستكون له ”عواقب محددة“.

وردا على ذلك حث متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية واشنطن يوم الأربعاء على عدم تصعيد الخلاف في بحر الصين الجنوبي.

ومن جانبها تعترض الصين على دوريات جوية وبحرية تنفذها الولايات المتحدة تأكيدا على ”حرية الملاحة“ قرب جزر تقول بكين إن لها السيادة عليها في بحر الصين الجنوبي وإنها تحتاج لمنشآت عسكرية للدفاع عن نفسها.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below