مربية تذبح طفلة روسية انتقاما من غارات بوتين في سوريا

Thu Mar 3, 2016 1:17pm GMT
 

موسكو (رويترز) - قالت امرأة يشتبه أنها ذبحت طفلة ترعاها وحملت رأسها وأخذت تلوح به خارج محطة لمترو الأنفاق في موسكو إنها تصرفت بدافع الثأر للمسلمين الذين قتلوا في حملة الضربات الجوية الروسية في سوريا.

وفي مقطع فيديو نشر على الإنترنت يوم الخميس وتداوله عدد من أبرز المدونين قدمت المرأة وتدعى جولتشيخرا بوبوكلوفا وهي من دولة أوزبكستان التي تسكنها أغلبية مسلمة تفسيرا للواقعة التي فضلت قنوات التلفزيون الرسمية ألا تغطيها.

وقالت بوبوكلوفا (38 عاما) لشخص كان يسألها من وراء الكاميرا "انتقمت ممن أراقوا الدماء. بوتين أراق الدماء ونفذت الطائرات عمليات قصف. لماذا يقتل المسلمين؟ إنهم يريدون الحياة أيضا."

وقالت في التسجيل المصور إنها أرادت السفر لسوريا لكن لم يكن لديها المال اللازم لذلك. ولم يتضح متى سجل مقطع الفيديو لكن بوبوكلوفا كانت ترتدي الملابس ذاتها التي مثلت بها أمام محكمة يوم الأربعاء.

وقال متحدث باسم الكرملين إنه ينبغي اعتبار تصريحاتها صادرة عن "مختلة عقليا".

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين "ربما أكون مخطئا. لست خبيرا ولا قاضيا لكن من الواضح أننا نتحدث بالقطع عن امرأة مختلة عقليا."

وتابع "علينا أن ننظر على هذا الأساس إلى كل ما تقوله امرأة مشوشة مثلها."

وبدأ الكرملين حملة القصف الجوي في سوريا يوم 30 سبتمبر أيلول دعما للرئيس السوري بشار الأسد في تدخل غير مسار الصراع هناك.

واعتقلت الشرطة بوبوكلوفا التي كانت تعمل مربية لدى أسرة في موسكو بعد أن كانت تتجول في أحد شوارع العاصمة الروسية وهي تلوح برأس الطفلة في الهواء وتهتف بشعارات إسلامية.   يتبع

 
المربية جولتشيخرا بوبوكلوفا من داخل قفص خلال حضورها جلسة محكمة في موسكو يوم الأربعاء. تصوير: ماكسيم شيمتوف - رويترز