تقرير: أمريكا تجري محادثات لنشر طائرات عسكرية في أستراليا

Wed Mar 9, 2016 1:33pm GMT
 

سيدني (رويترز) - قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية إن واشنطن تجري محادثات لنشر قاذفات بعيدة المدى في أستراليا يصل مداها المؤثر إلى بحر الصين الجنوبي في خطوة قد تشعل التوتر مع الصين.

وقال اللفتنانت كولونيل داميان بيكارت المتحدث باسم القوات الجوية الأمريكية في المحيط الهادي إن القاذفات ستشمل طائرات من طراز (بي - 1) مع توسيع مهام الطائرات (بي -52) مشددا على أن المحادثات مستمرة ولم يتم التوصل إلى أي قرار حتى الآن.

وأضاف بيكارت "تناوب القاذفات سيوفر فرصا لطيارينا للتقدم ويعزز تحالفاتنا الإقليمية ويوفر لقادة قيادة (المحيط) الهادي الأمريكية قدرة مؤكدة للهجوم والردع للمساعدة في الحفاظ على الأمن والسلام في منطقة الهند وآسيا والمحيط الهادي."

ولا تنطلق القاذفات الأمريكية من طراز (بي-1) من أستراليا حاليا لكن قاذفات (بي-52) تنفذ مهام دورية من هناك.

ورفض رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تيرنبول التعليق على المحادثات.

وقال للصحفيين يوم الأربعاء "يمكنني أن أؤكد لكم أن كل ما نفعله في هذه المنطقة معد بدقة كبيرة لضمان أن تعمل قواتنا العسكرية المختصة معا وعن كثب قدر الإمكان في إطار مصالحنا الوطنية المشتركة."

واعتبر المحللون أن التوصل إلى اتفاقية بين البلدين سيؤدي إلى نشر المزيد من المقاتلات الأمريكية قريبا من منطقة بحر الصين الجنوبي المتنازع عليها والمخاطرة بإثارة غضب الصين.

وعبرت وزارة الخارجية الصينية عن قلقها.

وقال هونج لي المتحدث باسم الوزارة في الإفادة الصحفية اليومية "إن التعاون بين الدول المعنية يجب أن يوفر الاستقرار والسلام في المنطقة لا أن يستهدف مصالح أطراف ثالثة."   يتبع

 
صورة من أرشيف رويترز للقاذفة الإستراتيجية الأمريكية بعيدة المدى بي-52