16 آذار مارس 2016 / 12:04 / منذ عامين

مسؤول: تركيا تعتزم اعتبار الإشادة بالعنف "جريمة إرهابية"

أنقرة (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الأربعاء إن على البرلمان اتخاذ خطوة في أسرع وقت ممكن لتوسيع نطاق قانون ”مكافحة الإرهاب“ مشددا على أن الأشخاص الذين يدعمون قتلة الأبرياء لا يختلفون عن الإرهابين.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البنيجيري في العاصمة النيجيرية أبوجا يوم 2 مارس آذار 2016. تصوير افولابي سوتوندي - رويترز.

جاءت تصريحات اردوغان التي انتقدتها جماعات حقوقية بعد مقتل 37 شخصا في تفجير انتحاري بأنقرة يوم الأحد اتهم مسؤولون أمنيون المتشددين الأكراد بتنفيذه. وكان الهجوم ثاني حادث من نوعه في العاصمة التركية خلال شهر.

وتخشى جماعات حقوقية من إمكانية استغلال قوانين مكافحة الإرهاب -التي تستخدم بالفعل لاعتقال أكاديميين وصحفيين معارضين- لحظر مناقشة قضايا في الاعلام وغيره من المنابر ومنها الصراع الكردي.

وقال إردوغان في كلمة ”أولئك الذين يدعمون بشكل مباشر أو غير مباشر الناس الذين يدمرون حياة الأبرياء لا يختلفون نهائيا عن الإرهابيين.“

وأضاف قائلا ”ينبغي لنا على الفور مراجعة تعريف الإرهاب والإرهابي. وتماشيا مع هذا التعريف الجديد ينبغي علينا فورا تغيير قانون العقوبات.“

وتشعر البلدان الغربية بقلق بشأن موجة التفجيرات التي تشهدها تركيا التي ألقي اللوم فيها على تنظيم الدولة الإسلامية ومتشددين أكراد. ورغم تقدير تلك الدول لدور أنقرة كحليف رئيسي في احتواء الحرب في سوريا والعراق المجاورتين لكنها انتقدت سجلها الحقوقي وأثارت تساؤلات بشأن استقلال القضاء.

وفي وقت سابق يوم الأربعاء قالت وكالة أنباء الأناضول إن الشرطة التركية ألقت القبض على 20 من المشتبه بهم بينهم محامون في عملية شملت مداهمات في اسطنبول استهدفت حزب العمال الكردستاني.

واعتقلت السلطات التركية يوم الثلاثاء ثلاثة أكاديميين بتهم ”الدعاية لإرهابيين“ بعد أن قرأوا على الملأ إعلانا يجدد دعوة إلى إنهاء العمليات الأمنية في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية.

واعتقلت الشرطة التركية مواطنا بريطانيا يعيش بتركيا منذ عقود بعد ذهابه للمحكمة لإظهار الدعم للأكاديميين واتهمته بالتورط في جرائم إرهاب.

وقال كريس ستيفنسون الذي يقوم بالتدريس في جامعة بيلكي في تصريح لوسائل إعلام محلية عقب إطلاق سراحه ”أطلقت محكمة سراحي لكنهم سيرحلوني الآن. هذا أمر مخيف وخاطيء.“

كان ستيفنسون بين أكثر من ألف أكاديمي وقعوا على التماس في وقت سابق من العام ينتقد العمليات العسكرية في جنوب شرق البلاد.

وأبلغ خبير قانوني في حزب العدالة والتنمية الحاكم رويترز أن الحكومة تهدف ”لتوسيع نطاق“ قانون مكافحة الإرهاب.

وقالت إيما سنكلير ويب الباحثة في الشأن التركي بمنظمة هيومان رايتس ووتش إنها تشعر بالفزع من فكرة توسيع تعريف الإرهاب.

وأضافت قائلة ”انه ينتهك بشكل كامل القانون والالتزامات الدولية لتركيا.“

وقتل أكثر من 40 ألف شخص منذ عام 1984 في حملة المتشددين الأكراد للحصول على الحكم الذاتي. وانهار وقف لإطلاق النار في يوليو تموز ليطلق العنان لأسوأ موجة عنف في تاريخ الصراع.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below