18 آذار مارس 2016 / 21:03 / بعد عامين

كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا صوب البحر واليابان تحتج

سول (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين يوم الجمعة أحدهما حلق لمسافة تبلغ نحو 800 كيلومتر بينما انفجر الثاني بعد وقت قصير من إطلاقه فيما صعدت بيونجيانج من تحديها للعقوبات الجديدة الأكثر صرامة المفروضة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

رسم توضيحي عن إطلاق صاروخ باليستي في كوريا الشمالية - رويترز.

وقال مسؤولون أمريكيون لرويترز إن الصاروخين متوسطي المدى أطلقا على ما يبدو من وحدات إطلاق متحركة.

وقال مكتب هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الكورية الجنوبية في بيان إن صاروخا أطلق من شمالي العاصمة بيونجيانج حلق عبر شبه الجزيرة الكورية ثم إلى البحر قبالة الساحل الشرقي في وقت مبكر من صباح الجمعة.

ويمثل هذا أول اختبار تجريه كوريا الشمالية لصاروخ متوسط المدى قادر على الوصول إلى اليابان منذ عام 2014.

وقال المسؤولون الأمريكيون الذين رفضوا نشر اسمائهم إن الصاروخ الثاني حلق لفترة وجيزة قبل أن ينفجر.

ولم تؤكد كوريا الجنوبية طراز الصاروخ لكن المسؤولين الأمريكيين قالوا إنهما صاروخان باليستيان متوسطا المدى.

ويفوق مدى 800 كيلومتر على الأرجح قدرات أغلب الصواريخ قصيرة المدى في ترسانة كوريا الشمالية. ووفقا لوزارة الدفاع في كوريا الجنوبية يقدر أقصى مدى لصاروخ من طراز رودونج لدى كوريا الشمالية بنحو 1300 كيلومتر.

وأثار تحرك كوريا الشمالية الأخير موجة انتقادات ومناشدات.

ودعا المتحدث باسم الخارجية الصينية لو كانغ كوريا الشمالية إلى الالتزام بقرارات الأمم المتحدة وعدم القيام بأي تحركات من شأنها تصعيد التوتر.

وقال وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر إن الولايات المتحدة ”تحلل نتائج عمليات الإطلاق“ ودعا بكين لاستخدام تأثيرها على بيونجيانج.

وأضاف كارتر ”الصين يمكنها أن تفعل ما هو أكثر كثيرا“ مضيفا أن على بكين أن تسعى لإخلاء كوريا الشمالية من الأسلحة النووية.

وحثت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان كوريا الشمالية على التركيز على اتخاذ خطوات ملموسة نحو تنفيذ تعهداتها والتزاماتها الدولية.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أمام البرلمان إن اليابان قدمت احتجاجا لدى كوريا الشمالية على إطلاق الصاروخ من خلال سفارتها في بكين.

وأضاف ”تطالب اليابان بقوة كوريا الشمالية بممارسة ضبط النفس وسنتخذ كل الإجراءات الضرورية مثل أنشطة التحذير والمراقبة ليكون بمقدورنا الرد على أي موقف.“

وقال وزير الوحدة في كوريا الجنوبية إن على بيونجيانج التركيز على تحسين الأوضاع المعيشية لشعبها وإن الأفعال الاستفزازية لن تفيد بشيء.

إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below