24 آذار مارس 2016 / 06:38 / بعد عام واحد

جماعة متمردة في كولومبيا تفرج عن ثاني رهينة استجابة لشروط السلام

رئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس في واشنطن يوم 5 فبراير شباط 2015. تصوير: جاري - كاميرون - رويترز.

بوجوتا (رويترز) - قال رئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس إن ثاني أكبر جماعة متمردة في البلاد أفرجت عن رهينة مدني محتجز منذ أكثر من ستة أشهر استجابة لشروط الحكومة لبدء محادثات السلام.

وذكر الرئيس في تغريدة على تويتر أن جيش التحرير الوطني أطلق سراح رامون خوسيه كابراليس. وقالت وسائل إعلام إن الكنيسة الكاثوليكية توسطت للإفراج عن الرهينة.

واعتقل متمردون كابراليس في سبتمبر أيلول.

ويجري جيش التحرير الوطني وقوامه 2000 فرد محادثات استكشافية مع حكومة كولومبيا لكن الرئيس قال مرارا إن المفاوضات الرسمية لن تبدأ إلا بعد الإفراج عن كابراليس وجندي رهينة.

وأُفرج عن الجندي يوم الأحد بعد أن احتجز ستة أسابيع.

وبدأت إدارة سانتوس محادثات سلام مع جماعة فارك المسلحة وهي أكبر جماعة متمردة في كولومبيا أواخر عام 2012.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below