3 نيسان أبريل 2016 / 11:52 / منذ عامين

إردوغان: تقارب في الموقفين التركي والأمريكي بشأن أكراد سوريا

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في معهد بروكنجز في واشنطن يوم 31 مارس آذار 2016. تصوير: جوشوا روبرتس - رويترز.

اسطنبول (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه حدث تقارب في الموقفين التركي والأمريكي بشأن أكراد سوريا وهم أقرب حلفاء واشنطن في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية السورية وذراعها السياسية حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي جزءا من حزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن حملة تمرد منذ ثلاثة عقود في تركيا.

وأضاف إردوغان للصحفيين يوم الأحد أن كلا من نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن ووزير الخارجية جون كيري وعداه بعدم السماح بإقامة دولة يديرها حزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا.

وعاد الرئيس التركي إلى بلاده بعد زيارة لواشنطن استمرت خمسة أيام.

وأضاف إردوغان أن تركيا طرحت أسماء 2400 مقاتل عربي وتركماني مدربين للتصدي للدولة الإسلامية ووصفهم بأنهم جزء من المعارضة المعتدلة ”وبالتالي لم يعد لدى الولايات المتحدة عذر“ للتعاون مع وحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد.

وبشكل منفصل اتهم الرئيس التركي نظيره الأمريكي باراك أوباما بأنه يتحدث من وراء ظهره لانتقاده سجل حرية الصحافة في تركيا وربط الزعيم التركي بين الاتهامات ومساع ”لتقسيم“ بلاده.

وقال أوباما يوم الجمعة بعد أن اجتمع مع إردوغان على هامش مؤتمر نووي في واشنطن إنه قلق إزاء القيود على الصحافة في تركيا مضيفا أنه حث إردوغان على ألا يقمع النقاش الديمقراطي في بلاده.

وتعرضت تركيا لإدانة دولية بسبب توجيه تهمة الخيانة لصحفيين نشرا صورا لما يفترض أنه شحنات أسلحة ترسلها وكالة المخابرات التركية إلى مقاتلي المعارضة في سوريا أوائل 2014.

ويواجه الصحفيان جان دوندار وإرديم جول من صحيفة جمهوريت السجن مدى الحياة.

وقالت صحيفة حريت إن إردوغان قال للصحفيين ”أنا حزين لسماع هذا التصريح الذي أدلي به من وراء ظهري. خلال حديثي مع أوباما لم تُثَر تلك المسائل.“

وأضاف ”لا يمكنك اعتبار الإهانات أو التهديدات حرية صحافة أو انتقادا.“

وسيطرت الحكومة التركية على صحف ومحطات تلفزيون معارضة وقطعت خدمة الأقمار الصناعية عن قناة تلفزيونية موالية للأكراد واتهمتها بممارسة أنشطة إرهابية. ورفع إردوغان نفسه أكثر من 1800 دعوى جنائية بحق أفراد من بينهم صحفيون وأطفال بزعم إهانته منذ أن تولى منصب الرئيس في 2014.

وقال إردوغان إن انتقاد سجل حرية الصحافة في تركيا يهدف إلى ”تقسيم وتحطيم تركيا إذا ما استطاعوا وابتلاعها... وهذا هو ما أعنيه بالعقل المدبر. هناك عقل مدبر يكيد لتركيا.“

وعادة ما يشير إردوغان وأنصاره إلى ”عقل مدبر“ أجنبي خفي يسعى لزعزعة استقرار تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي التي تتاخم كل من سوريا والعراق وإيران.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below