5 نيسان أبريل 2016 / 08:12 / بعد عام واحد

إعلان حظر تجول في بلدة بجنوب شرق تركيا مع تجدد الاشتباكات

صورة من أرشيف رويترز لامرأة تركية تجلس مع طفل بجوار علم يحمل صورة عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني في بلدة سلوبي بجنوب شرق تركيا.

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - قصفت تركيا أهدافا تابعة للمقاتلين الأكراد في شمال العراق يوم الثلاثاء وأعلنت حظر تجول في بلدة سلوبي جنوب شرق البلاد بعد هجوم صاروخي وتعهد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بألا تتراجع أنقرة عن حملتها ضد المقاتلين الأكراد.

وقالت مصادر أمنية إن إطلاق النار استمر طوال الليل في سلوبي القريبة من الحدود العراقية حيث فرض حظر تجول بعد مقتل شرطي وإصابة أربعة آخرين في هجوم صاروخي استهدف سيارتهم المدرعة.

وفي العراق قال الجيش التركي إن طائرات إف-16 وإف-4 العسكرية دمرت مخازن ذخيرة ومخابئ لحزب العمال الكردستاني خلال الليل في منطقة قنديل الجبلية حيث يتمركز الحزب. وأضاف أيضا أن 15 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني قتلوا في جنوب شرق تركيا يوم الاثنين.

وهذا النزاع وهو الأعنف منذ عقدين يشكل تحديا كبيرا لداود أوغلو الذي دعا لخطة لإعادة تطوير جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية بعد شهور من القتال.

ويقول ساسة موالون للأكراد إن أنقرة عليها أن تركز بدلا من ذلك على إحياء محادثات السلام مع عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني التي بدأت في أواخر عام 2012. لكن الرئيس رجب طيب إردوغان استبعد مثل هذه الخطوة يوم الاثنين وتعهد بإخماد التمرد.

وأكد داود أوغلو هذه الرسالة في كلمة يوم الثلاثاء.

وقال للمشرعين من حزب العدالة والتنمية الحاكم ”لن نتراجع عن حربنا على الإرهاب. سياسة تركيا المتعلقة بعملية السلام كانت صحيحة وعمليتها لمكافحة الإرهاب صحيحة. قدم شعبنا دعما عظيما للعمليتين.“

وفي سلوبي قال شهود إن السلطات المحلية فرضت حظر تجول من الرابعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي (0130 بتوقيت جرينتش) في إعلان عبر مكبرات الصوت من مآذن المساجد وعربات الشرطة.

وذكرت مصادر أمنية أنه في بلدة نصيبين قرب الحدود السورية المطبق فيها حظر تجول منذ ثلاثة أسابيع قتل هجوم صاروخي لحزب العمال الكردستاني ضابطا في الجيش برتبة ميجر وضابطا آخر يوم الاثنين.

وقال إردوغان الأسبوع الماضي إن 355 من أفراد قوات الأمن قتلوا منذ يوليو تموز الماضي وإن 5359 من المقاتلين ”تم تحييدهم“ وهو التعبير المستخدم بمعنى تم قتلهم.

وقالت مؤسسة حقوق الإنسان التركية (تي.اي.اتش.في) إن 310 مدنيين على الأقل قتلوا في الصراع خلال حظر التجول الذي فرض في أجزاء من المنطقة في الفترة بين أغسطس آب ومنتصف مارس آذار.

وأضافت أن 355 ألف شخص اضطروا لترك منازلهم نتيجة للقتال الذي ألحق أضرارا جسيمة في بلدات مثل الجزيرة وسلوبي ونصيبين ومنطقة سور في ديار بكر المحاطة بآثار رومانية مسجلة في قائمة التراث العالمي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وقتل أكثر من 40 ألفا في الصراع منذ أن حمل حزب العمال الكردستاني السلاح عام 1984. ويقول الحزب إنه يقاتل من أجل حكم ذاتي للأكراد وتصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على أنه منظمة إرهابية.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below