زلزال في الإكوادور يقتل 235 شخصا ويدمر مناطق ساحلية

Sun Apr 17, 2016 6:50pm GMT
 

من جييرمو جرانخا

ماتا (الإكوادور) (رويترز) - ارتفع عدد الوفيات جراء أقوى زلزال تتعرض له الإكوادور منذ عقود إلى 235 يوم الأحد بينما يبحث عمال الإنقاذ عن ناجين باستخدام الرافعات والأيدي المجردة في المناطق الساحلية المدمرة.

وهز الزلزال الذي بلغت شدته 7.8 درجة المنطقة الواقعة قبالة ساحل الإكوادور المطل على المحيط الهادي مساء السبت وشعر به السكان في أنحاء البلاد وسبب ذعرا في أماكن بعيدة من بينها العاصمة كيتو التي تقع فوق هضبة. وتسبب الزلزال أيضا في انهيار المباني والطرق في بلدات بغرب البلاد التي يبلغ عدد سكانها نحو 16 مليون نسمة.

وقال الرئيس رافائيل كوريا الذي عاد لبلاده على عجل بعد قطع زيارته لإيطاليا "الأولوية الملحة الآن هي إنقاذ الأشخاص تحت الأنقاض."

وفي زيارته للمنطقة قال خورخي جلاس نائب الرئيس إن القتلى 235 بالإضافة إلى أكثر من 1500 مصاب.

وكانت المناطق الساحلية الواقعة في شمال غرب البلاد هي الأكثر تضررا ومن بينها بيديرناليس التي تجذب السياح بشواطئ يحفها النخيل ومطاعم مشيدة على شكل أكواخ استوائية من القش. لكن المعلومات الواردة من هناك ضئيلة بسبب ضعف الاتصالات والفوضى التي تشهدها وسائل النقل.

وقال جلاس يوم الأحد "هناك أشخاص عالقون في أماكن متعددة وشرعنا في عمليات الإنقاذ."

وقالت السلطات إنها رصدت 163 هزة تابعة بعد الزلزال تركزت بشكل أساسي في منطقة بيديرناليس. وأعلنت حالة الطوارئ في ستة أقاليم.

وقال جابرييل السيفار رئيس بلدية بيديرناليس في مقابلة إذاعية "هناك قرى دمرت تماما.. ما حدث هنا في بيديرناليس كارثة."   يتبع

 
رجال شرطة عند حطام مبنى تهدم بفعل الزلزال في الاكوادور يوم الاحد. تصوير: جويرمو جرانجا - رويترز.