18 نيسان أبريل 2016 / 06:46 / بعد عامين

مقتل كندية وابنها في زلزال الإكوادور

تورونتو (رويترز) - قال أحد أفراد عائلة كندي يعيش في الإكوادور إن الرجل كان يتحدث مع والده عن طريق الانترنت عندما انقطع الاتصال بسبب زلزال قوي وقع يوم السبت وإنه عاود الاتصال به بعد ذلك بساعات لإبلاغه أن زوجته وابنه قتلا في الكارثة.

مبنى ينهار على سيارة أجرة في أحد شوارع الاكوادور جراء الزلزال يوم الاحد. تصوير: هنري روميرو - رويترز

وأضاف عم الرجل الكندي ويدعى جاي لافلام في مقابلة عبر الهاتف يوم الأحد أن زوجة الكندي باسكال لافلام وتدعى جنيفر مون (38 عاما) وابنه آرثر البالغ من العمر 12 عاما لقيا حتفهما عندما انهار سقف مسكنهما بسبب الزلزال الذي بلغت قوته 7.8 درجة.

ووقع الزلزال وهو الأقوى في الإكوادور منذ عقود قبالة ساحل المحيط الهادي وأثار الهلع حتى العاصمة كيتو وأسفر عن مقتل 262 شخصا على الأقل.

وأكد ستيفان ديون وزير الشؤون الخارجية الكندي في بيان مقتل اثنين من الكنديين في زلزال الإكوادور.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below