9 أيار مايو 2016 / 05:11 / منذ عام واحد

طرد مراسل (بي.بي.سي) من كوريا الشمالية بسبب تغطيته للأخبار

امرأة ترتدي الزي التقليدي وسط صحفيين أجانب في وسط بيونجيانج يوم الأحد. تصوير: دامير ساجولي - رويترز

بيونجيانج (رويترز) - قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ومسؤول من كوريا الشمالية إن بيونجيانج طردت مراسلا لبي.بي.سي بسبب تغطيته الإخبارية وذلك فيما تغطي مجموعة كبيرة من المراسلين الأجانب مؤتمرا نادرا لحزب العمال الحاكم في البلاد.

وقالت بي.بي.سي إن روبرت وينجفيلد-هايس اعتُقل يوم الجمعة بينما كان يهم بمغادرة البلاد واقتيد وتم استجوابه لثماني ساعات و"أجبر على التوقيع على إفادة".

ووصل الصحفي البريطاني بصحبة منتجة ومصور من بي.بي.سي إلى بكين يوم الاثنين بعد أن أقلعوا من بيونجيانج.

وقال وينجفيلد-هايس للصحفيين بالمطار قبل أن يغادر في سيارة مع زميليه "بالطبع نحن سعداء جدا لأننا خرجنا. سنذهب لنتحدث إلى رؤسائنا الآن. لكننا نشعر بارتياح لأننا خرجنا."

وقال المسؤول الكوري الشمالي أو. رايونج إن المراسل البريطاني "شوه الحقائق والوقائع" في تغطيته وأعلن أن وينجفيلد-هايس المقيم في طوكيو سيطرد ولن يسمح له بدخول كوريا الشمالية مجددا على الإطلاق.

ووفقا لمقطع فيديو نشرته وكالة أسوشيتد برس للأنباء قال المسؤول الذي يشغل منصب الأمين العام للجنة السلم الوطني للصحفيين في بيونجيانج "لقد تحدثوا بصورة سلبية جدا عن النظام والقيادة في البلاد."

وقال جون سادورث وهو مراسل آخر لبي.بي.سي في بيونجيانج في تقرير صحفي إن هناك "خلافات وقلقا حيال مضمون التغطية التي يقدمها روبرت" ومن ذلك التشكيك في مستشفى.

وفي تقريره عن زيارة قام بها لمستشفى للأطفال في بيونجيانج قال وينجفيلد-هايس إن المرضى يبدون "في حالة جيدة بصورة لافتة للنظر" وإن المستشفى خال من أي أطباء حقيقيين في الخدمة.

وأضاف في تقريره "كل ما نراه يبدو مصطنعا."

وقال سادورث في تقريره إن وينجفيلد-هايس منع من المغادرة الجمعة واحتجز للاستجواب.

وأضاف سادورث في التقرير "تم فصله عن باقي فريقه ومنع من الصعود على متن الطائرة ثم اصطحب إلى فندق واستجوبه مكتب الأمن هنا في بيونجيانج قبل أن يجبر على توقيع إفادة ثم أفرج عنه وفي النهاية تم السماح له بالانضمام إلينا هنا في هذا الفندق."

* رقابة عن كثب

وقال متحدث باسم بي.بي.سي إن أربعة من موظفيها ما زالوا بالبلاد وإنه يتوقع أن يسمح لهم بالبقاء.

وأضاف "نشعر بخيبة أمل شديدة لترحيل مراسلنا روبرت وينجفيلد-هايس وفريقه من كوريا الشمالية بعد أن استاءت الحكومة من المادة التي أرسلها."

وقال ستيفن إيفانز وهو مراسل آخر لبي.بي.سي في بيونجيانج إن الاستجواب استمر لمدة ثماني ساعات وأجراه رجل عرف نفسه لوينجفيلد-هايس بصفته الشخص الذي حقق مع المبشر الأمريكي كينيث باي الذي احتجز في كوريا الشمالية لمدة عامين لاتهامه بجرائم ضد الدولة.

وأفرج عن باي في نوفمبر تشرين الثاني 2014 ومنحت كوريا الشمالية تأشيرات لمئة وثمانية وعشرين صحفيا من 12 دولة بالتزامن مع المؤتمر وهو عدد كبير بشكل غير معتاد.

وتخضع تحركاتهم لرقابة دقيقة ولم يسمح لهم بحضور وقائع المؤتمر الذي بدأ يوم الجمعة سوى يوم الاثنين حين تم التصريح لمجموعة من نحو 30 شخصا بدخول مقر انعقاده والبقاء فيه لفترة وجيزة بعد إجراءات تفتيش أمنية استغرقت نحو ثلاث ساعات..

ووصل وينجفيلد-هايس قبل بدء المؤتمر لتغطية زيارة مجموعة من الحائزين على جائزة نوبل.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below