23 أيار مايو 2016 / 09:02 / منذ عام واحد

زعماء العالم يجتمعون في اسطنبول لبحث إصلاح نظام المساعدات

المستشارة الألمانية انجيلا ميركل تتحدث أمام قمة الأمم المتحدة في اسطنبول يوم الاثنين. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

اسطنبول (رويترز) - اجتمع زعماء العالم في اسطنبول يوم الاثنين لمعالجة نظام المساعدات الإنسانية ”المعيب“ الذي ترك 130 مليون شخص في حاجة لمساعدات وهي مهمة تكاد تكون مستحيلة خلال القمة التي تستمر يومين والتي يقول منتقدوها إنها لن تحقق نتائج تذكر.

وتهدف قمة الأمم المتحدة التي توصف بأنها الأولى من نوعها إلى تطوير استجابة أفضل لما وصفته المنظمة بأنه أسوأ وضع إنساني عالمي منذ الحرب العالمية الثانية كما تهدف إلى جمع المزيد من التمويل والتوصل لاتفاق بشأن رعاية النازحين المدنيين.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون قادة الحكومات والأعمال ومنظمات الإغاثة والمانحين للالتزام بتقليل عدد النازحين إلى النصف بحلول عام 2030. وقال في خطاب في بداية القمة ”نحن هنا لنرسم مستقبلا مختلفا.“

وأضاف ”أحثكم على الالتزام بتقليل (عدد) النازحين (إلى) النصف بحلول عام 2030 وإيجاد حلول أفضل طويلة الأمد للاجئين والمشردين تقوم على تقاسم المسؤوليات بصورة أكثر عدلا.“

ولكن ذلك قد يكون صعب المنال. وكانت منظمة أطباء بلا حدود انسحبت من المشاركة في القمة في وقت سابق هذا الشهر قائلة إنها فقدت الأمل في أن تتمكن القمة من التعامل مع ضعف الاستجابة في حالات الطوارئ.

ويقول منتقدون إن نظام المساعدات العالمي يحتاج إلى تمويل أكبر للتعامل مع انتشار الحروب والدول الفاشلة اللذين تسببا في تزايد أعداد النازحين وإلى تحسين الكفاءة والحد من الفساد الذي يستهلك الكثير من تمويل المساعدات الإنسانية قبل أن يستفيد منه من يحتاجونه.

وتعهدت كندا بتقديم 274 مليون دولار لوكالات الأمم المتحدة من أجل مساعدة ضحايا الكوارث الطبيعية والصراعات المسلحة مع التركيز على حماية النساء والأطفال في مناطق الحروب.

وقالت ماري كلود بيبيو وزيرة التطوير الدولي الكندية ”حين نرى المستشفيات تُقصف يجب أن نتحدث بصوت مرتفع ونوضح أن هذا غير مقبول.“

وكرر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان انتقاده للغرب لعدم بذل ما يكفي لمساعدة الشعب السوري. وتستقبل تركيا نحو ثلاثة ملايين لاجئ من الحرب الأهلية الدائرة في سوريا المجاورة -لتصبح صاحبة أكبر عدد من اللاجئين في دولة واحدة.

وإردوغان أحد أكبر منتقدي الأسد ويرى أن رحيله ضروري لإنهاء الحرب الأهلية السورية.

وكتب في مقال للرأي نشر في صحيفة الجارديان ”حجم العوار الذي يعتري نظام المساعدات الإنسانية الدولية مثير للقلق.“

وأضاف ”المجتمع الدولي على الأخص تجاهل بشكل كبير مسؤولياته تجاه الشعب السوري بغض الطرف عن جرائم (الرئيس السوري) بشار الأسد ضد شعبه.“

أنفقت تركيا نحو عشرة مليارات دولار باستقبالها غالبية اللاجئين السوريين منذ عام 2011 وما يبدو من عدم جدوى جهود الغرب لوقف قتال الفصائل المتناحرة في سوريا كان دائما نقطة شائكة بالنسبة لإردوغان.

وانتقد إردوغان في كلمته أمام القمة يوم الاثنين مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قائلا إنه يجب أن يضم أكثر من الأعضاء الخمسة الدائمين -الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.

وقال ”من غير المنطقي ومن غير المعقول ومن الظلم أن تحدد المصالح السياسية لخمس دول مصير كل الشعوب.“

ومن المتوقع أن يشارك ستة آلاف شخص من 150 دولة عضو في الأمم المتحدة في محادثات اسطنبول بينهم 57 من رؤساء الدول والحكومات.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنه يتعين إدخال تحسينات على أسلوب توصيل المساعدات.

والتقت ميركل يوم الاثنين مع إردوغان وقالت إنها أبلغته بحاجة تركيا لبرلمان قوي وعبرت عن القلق عن قرار البرلمان التركي تجريد نواب معارضين من الحصانة.

وتواجه ميركل اتهامات في الداخل بأنها تسترضي إردوغان بدرجة كبيرة. ويواجه الرئيس التركي اتهامات بالسلطوية في حين تسعى ميركل لتأمين اتفاق للاتحاد الأوروبي مع أنقرة يحد من تدفق اللاجئين من تركيا.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below