13 حزيران يونيو 2016 / 11:02 / منذ عام واحد

أمريكا تتحرى ما إذا كان منفذ مذبحة أورلاندو قد تلقى مساعدة

أشخاص يقفون حدادا على قتلى هجوم أورلاندو يوم الأحد. تصوير: ستيفن لام - رويترز

أورلاندو (فلوريدا) (رويترز) - تحقق السلطات الأمريكية اليوم الاثنين لمعرفة إن كان المسلح الذي قتل 49 شخصا في ملهى ليلي للمثليين في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا وأعلن مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية قد تلقى مساعدة لتنفيذ المذبحة.

ويسعى مكتب التحقيقات الاتحادي ووكالات أخرى لجمع الأدلة من داخل ملهى بالس الليلي وفي الشوارع المغلقة حوله حيث نفذ المسلح المولود في نيويورك عمر متين أعنف الهجمات بالرصاص فتكا في تاريخ الولايات المتحدة وأسوأ هجوم على الأراضي الأمريكية منذ هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001.

وبعد حصار دام ثلاث ساعات اقتحمت الشرطة الملهى بالسيارات المدرعة في ساعات الصباح الأولى يوم الأحد وقتلت بالرصاص المسلح الذي يدعى عمر متين وهو أمريكي مولود في نيويورك ويسكن في فلوريدا وابن لمهاجرين أفغانيين.

وقال لي بنتلي وهو ممثل الادعاء الأمريكي في منطقة وسط فلوريدا إن مسؤولي إنفاذ القانون يبحثون عن إشارات عما إذا كان هناك من ساعد متين في التخطيط للهجوم.

وقال بنتلي في مؤتمر صحفي ”هناك تحقيق مع أشخاص آخرين. نعمل بجد قدر الإمكان ... وإذا كان هناك أي شريك آخر في هذه الجريمة فستتم محاكمته.“

وعبر المسؤولون عن اعتقادهم بأنه لم يكن هناك أي مهاجمين آخرين وأنه ليس لديهم ما يدل على وجود خطر على حياة الناس.

وقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي إن السلطات لا تزال تحاول تحديد دوافع متين لكن لا يوجد مؤشر على انتمائه لجماعة إرهابية منظمة وإن كان ربما استلهم فكره منها.

وقال كومي للصحفيين في واشنطن ”هناك مؤشرات قوية على تشدد هذا القاتل وعلى تأثره المحتمل (بفكر) تنظيمات إرهابية أجنبية.“

وأضاف ”نحن على ثقة كبيرة بأن هذا القاتل اعتنق الفكر المتشدد ولو جزئيا عن طريق الإنترنت.“

وبدأ متين الهجوم نحو الثانية صباحا بالتوقيت المحلي (0600 بتوقيت جرينتش) يوم الأحد حين كان الملهى الليلي مكتظا بنحو 350 من الرواد. وفر كثيرون بينما أطلق المسلح الرصاص على الحشد من بندقية نصف آلية من طراز إيه.آر-15 ومسدس.

وقال مسؤولون يوم الأحد إن عدد القتلى بلغ 50. وأوضحوا يوم الاثنين أن هذا الرقم يشمل متين. وقال مركز أورلاندو ريجونال الطبي على موقع تويتر إن 53 شخصا أصيبوا ولا يزال 29 آخرون بالمركز.

وبحلول صباح الاثنين تم التعرف على هويات جميع القتلى باستثناء واحد وتم إخطار نصف عائلات الضحايا تقريبا.

وقال كومي إن خلال اتصالات هاتفية مع السلطات أثناء المذبحة تحدث متين عن دعمه لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية ومنفذي هجمات ماراثون بوسطون ورجل من فلوريدا نفذ هجوما انتحاريا لصالح جبهة النصرة في سوريا. وجبهة النصرة هي جناح تنظيم القاعدة في سوريا.

وقال والد متين يوم الأحد إن ابنه لم يتبن الفكر الأصولي لكنه كان يكن الكثير من المشاعر المناهضة للمثليين. ووصفت زوجة متين السابقة المسلح بأنه مضطرب عقليا وكان عنيفا معها.

وجددت الدولة الإسلامية يوم الاثنين إعلان المسؤولية عن الهجوم لكن هذا لا يعني أنها أصدرت توجيهات بتنفيذه لأنها لم تذكر ما يدل على التنسيق مع المسلح.

* رد فعل مرشحي الرئاسة

وندد الرئيس باراك أوباما بالهجوم بوصفه عملا إرهابيا وينم عن كراهية وقال يوم الاثنين إن المسلح استلهم فكر المتطرفين على ما يبدو.

وقال للصحفيين في البيت الأبيض ”ما يمكننا قوله الآن هو أن من المؤكد أن هذا مثال على التطرف محلي النشأة الذي يساورنا جميعا قلق شديد بشأنه منذ فترة طويلة جدا.“

وفي المحطة الأولى ضمن حملتها الانتخابية منذ حادث إطلاق الرصاص قالت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في كليفلاند إن على الولايات المتحدة أن تتحرك بحذر لتعزيز الأمن دون شيطنة المسلمين. لكنها دعت أيضا إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة إزاء حمل الأسلحة وزيادة الجهود لحذف رسائل الدولة الإسلامية من على الإنترنت.

وانتقد المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب أوباما بشأن الهجوم قائلا إن من الممكن أن يكون الرئيس ”لا يريد أن يرى ما يحدث.“ وفي عدد من المقابلات التلفزيونية قال إن أوباما لن يحل مشكلة الأمن القومي أبدا.

وفي مقابلتين مع شبكتي (سي.إن.إن) وفوكس نيوز انتقد ترامب مسلمي الولايات المتحدة لعدم إبلاغهم السلطات بشكوكهم وكرر دعوته لفرض حظر مؤقت على دخول المسلمين للبلاد.

وكان متين حارسا مسلحا في دار للمسنين وعمل لدى شركة (جي 4 اس) العالمية للأمن لتسع سنوات. وقالت الشركة إنها قامت بتحريات عنه مرتين كانت آخرهما في 2013.

ورغم اتصال متين بخدمة الطوارئ 911 لمبايعة الدولة الإسلامية قال مسؤولون أمريكيون يوم الاحد لا يوجد دليل على أي صلة مباشرة له بالمتشددين الأجانب.

وقالت سيتورا يوسفي زوجة متين السابقة إنها كان يضربها حين كانت تنتابه موجات غضب يعبر خلالها عن ”كراهيته لكل شيء.“

وقالت السلطات يوم الاحد إن ضباط مكتب التحقيقات الاتحادي استجوبوا متين مرتين عامي 2013 و2014 بعد أن قال أمام موظفين يعملون معه إنه يؤيد الجماعات المتشددة لكن المقابلتين لم تقودا لإظهار أدلة على نشاط إجرامي.

وقال متحدث سعودي يوم الاثنين إن متين زار المملكة عامي 2011 و2012 لأداء العمرة.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - شارك في التغطية يارا بيومي من فلوريدا وعمر فهمي من القاهرة - تحرير سامح البرديسي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below