21 حزيران يونيو 2016 / 14:42 / منذ عام واحد

حكومة الفلبين والمتمردون يعلقون القتال لمساعدة محادثات السلام

الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي يتحدث اثناء مؤتمر صحفي في الفلبين يوم الثلاثاء. تصوير رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط ويحظر اعادة بيعها أو وضعها في أرشيف.

دافاو (الفلبين) (رويترز) - قالت الحكومة ومفاوضون يوم الثلاثاء إن الفلبين والمتمردين الشيوعيين يعتزمون أن يعلنوا وقفا لإطلاق النار قبل استئناف محادثات السلام بشكل رسمي الشهر المقبل في النرويج وهي الأولى من نوعها في 30 عاما.

وتجري الحكومة محادثات على فترات متقطعة منذ عام 1986 مع الجبهة الديمقراطية الوطنية الشيوعية الجناح العسكري للحرب الشيوعي الفلبيني لإنهاء صراع استمر قرابة 50 عاما وأودى بحياة أكثر من 40 ألف شخص.

وتعطلت العملية قبل أربعة أعوام عندما رفضت مانيلا الإفراج عن سجناء سياسيين.

وقال سيلفستري بيلو وزير العمل المقبل وأحد مفاوضي السلام للصحفيين في إقليم دافاو الجنوبي بعد أيام من العودة من محادثات غير رسمية مع زعماء المتمردين في المنفى بأوسلو "بعد أن نستأنف المحادثات رسميا سنعلن وقفا لإطلاق النار من جانب واحد."

واتفق الجانبان على استئناف المحادثات في النرويج بعد أن عرضت الحكومة المقبلة برئاسة رودريجو دوتيرتي الإفراج عن نحو 20 من مفاوضي المتمردين المسجونين وبعض السجناء السياسيين الذين يعانون من متاعب صحية. وانتعشت الآمال بأن علاقات دوتيرتي الودية مع المتمردين قد تدعم أي اتفاق سلام.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below