مجلس الأمن يدين تجربتي صواريخ باليستية لكوريا الشمالية

Thu Jun 23, 2016 9:04pm GMT
 

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) - أدان مجلس الأمن الدولي يوم الخميس تجربتي صاروخين باليستيين أجرتهما كوريا الشمالية يوم الأربعاء ووصفهما بأنهما انتهاك صارخ للحظر الدولي ودعا الأمم المتحدة إلى فرض عقوبات أشد على البلد الآسيوي.

وأطلقت كوريا الشمالية ما بدا أنه صاروخ متوسط المدى إلى ارتفاع كبير باتجاه اليابان يوم الأربعاء قبل أن يهوى في البحر بعد ساعتين من تجربة فاشلة مماثلة.

وقال المجلس المؤلف من 15 عضوا "إن أعضاء مجلس الأمن يستنكرون كل أنشطة الصواريخ الباليستية التي تجريها جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وينوهون إلى أن مثل هذه الأنشطة تسهم في تطوير (كوريا الشمالية) أنظمة إطلاق أسلحة نووية وزيادة التوتر."

وأضاف بيان المجلس "يأسف أعضاء مجلس الأمن لتوجيه جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية الموارد للصواريخ الباليستية بينما لا توفر احتياجات كثيرة لمواطنيها."

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون قوله بعد أن أشرف على تجربة الصاروخين إن بلاده أصبح لديها القدرة على مهاجمة المصالح الأمريكية في منطقة المحيط الهادي.

واجتمع مجلس الأمن يوم الأربعاء لبحث القضية. والبيان الذي صدر يوم الخميس مطابق تقريبا لإدانة أصدرها المجلس في أول يونيو حزيران بشأن تجارب صواريخ باليستية سابقة لبيونجيانج.

وأشارت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة سمانثا باور إلى أن بلادها ستسعى "لتحديد الأفراد والكيانات التي قد تكون مسؤولة عن هذه التجارب المتكررة" مشيرة إلى احتمال مواجهتهم عقوبات من مجلس الأمن.

وفرض مجلس الأمن عقوبات على كوريا الشمالية في 2006. وفي مارس آذار فرض المجلس عقوبات جديدة شديدة على البلد الآسيوي ردا على رابع تجربة نووية في يناير كانون الثاني وإطلاق صاروخ طويل المدى في فبراير شباط.   يتبع

 
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون يشرف على إطلاق صاروخ باليستي يوم الأربعاء. صورة حصلت عليها رويترز لم يتسن التحقق على نحو مستقل من مصداقيتها ومحتواها وتاريخها وموقعها. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها وتسويقها واستغلالها في حملات إعلانية كما يحظر الاحتفاظ بها في أرشيفات.