24 حزيران يونيو 2016 / 01:58 / بعد عام واحد

الارجنتين تدعو بريطانيا مجددا للتفاوض حول حزر فوكلاند ولندن ترفض

الأمم المتحدة (رويترز) - استغلت وزيرة خارجية الارجنتين ظهورها في الأمم المتحدة يوم الخميس لتوجه دعوة جديدة إلى بريطانيا لاستئناف المفاوضات حول وضع جزر فوكلاند المتنازع عليها وهو اقتراح سارعت لندن إلى رفضه.

وزيرة خارجية الارجنتين سوزانا مالكورا اثناء مقابلة مع رويترز في بوينس ايرس يوم 9 يونيو حزيران2016 -رويترز

وأبلغت سوزانا مالكورا لجنة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بتصفية الاستعمار ”يجب حل هذا النزاع الطويل الامد حول السيادة من خلال المفاوضات.“

وأضافت قائلة ”أود أن أجدد ..استعداد حكومة الارجنتين الكامل لاستئناف المفاوضات مع المملكة المتحدة بهدف ايجاد حل سلمي وحاسم لنزاع السيادة.“

وجزر فوكلاند جزء من المناطق البريطانية في الخارج التي تتمتع بحكم ذاتي.

واستولت الارجنتين على الجزر في 1982 وبعثت بريطانيا قوة مهام لاستعادتها في حرب قصيرة قتل فيها أكثر من 600 جندي أرجنتيني و255 عسكريا بريطانيا وأدت الحرب إلى انهيار الحكم الدكتاتوري العسكري في الارجنتين.

وقالت مالكورا إن الارجنتين تؤيد مبدأ تقرير المصير لكنها حذرت من أنه ”ليس مطلقا“ ولا ينطبق على ثلاثة آلاف مقيم في الجزر المعروفة في اللغة الاسبانية باسم لاس مالفيناس.

واضافت مالكورا أن الارجنتين لن تتخلى عن محاولة استعادة الجزر.

وقال متحدث باسم البعثة البريطانية في الأمم المتحدة إنه لا يمكن التفاوض بدون إذن من سكان الجرز.

وأضاف قائلا ”وجه استفتاء عام 2013 -الذي صوت فيه 99.8 بالمئة ممن أدلوا باصواتهم لصالح الابقاء على الوضع الحالي للجزر- رسالة واضحة بأن سكان الجزر لا يريدون حوارا حول السيادة.“

”يجب على الارجنتين أن تحترم رغباتهم.“

إعداد أشرف صديق للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below