24 حزيران يونيو 2016 / 11:42 / بعد عام واحد

نائب الرئيس الأمريكي: كنا نفضل نتيجة مختلفة للاستفتاء ببريطانيا

دبلن (رويترز) - قال جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي إن الولايات المتحدة كانت تفضل بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي لكنها تحترم نتيجة الاستفتاء الذي انتهى بخروجها من التكتل.

جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي في واشنطن يوم 20 يونيو حزيران 2016. تصوير: كارلوس باريا - رويترز

وقال بايدن في كلمة بدبلن ”علي أن أقول إننا كنا نتطلع إلى نتيجة مختلفة. كنا نفضل نتيجة مختلفة... لكن الولايات المتحدة ترتبط بصداقة قديمة العهد بالمملكة المتحدة وهذا الرابط المميز للغاية سيستمر.“

وأضاف ”نحترم بالكامل القرار الذي اتخذوه.“

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما - الذي أطلعه مستشاروه على نتيجة التصويت- قد دافع بحماس عن بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي خلال زيارة إلى لندن في أبريل نيسان.

وزار أوباما بريطانيا بناء على دعوة كاميرون لحث البريطانيين على البقاء في الاتحاد.

واستنكر المشرفون على حملة الخروج التدخل غير المعتاد من رئيس أمريكي واعتبروه تدخلا في شؤون بريطانيا.

في حين رد أوباما بأن ما يبرر زيارته هو العلاقات الخاصة والقديمة العهد بين البلدين.

وتنتهي فترة أوباما الرئاسية الثانية في البيت الأبيض في يناير كانون الثاني 2017.

وأعلنت هيلاري كلينتون المرشحة المحتملة للحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية المزمعة في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني دعمها لبقاء بريطانيا في التكتل في حين اتخذ دونالد ترامب منافسها الجمهوري مسارا معاكسا.

وفي سياق متصل قال رئيس مجلس النواب الأمريكي بول ريان إنه يحترم القرار الذي اتخذه شعب المملكة المتحدة مشددا على أن ”العلاقة المميزة“ بين البلدين لن تتأثر بالتصويت.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below