27 حزيران يونيو 2016 / 10:37 / منذ عام واحد

مقابلة-فرنسا تدعو بريطانيا لتحدد من سيمثلها في محادثات الخروج

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو في الاليزيه يوم 22 يونيو حزيران 2016. تصوير: ستيفان ماه - رويترز

براج (رويترز) - قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو يوم الاثنين إنه يتعين على بريطانيا أن تحدد من سيمثلها حتى يمكن لمفاوضات خروجها من الاتحاد الأوروبي أن تتبلور دون تأخير.

وجاءت تصريحات أيرو وهو في طريقه إلى براج لحضور محادثات مع دول شرق أوروبا الأعضاء في الاتحاد بعد تصويت بريطانيا على الخروج من التكتل.

وقال أيرو في مقابلة مع رويترز إن حصول بريطانيا على حقوق مماثلة لسويسرا تمكنها من دخول السوق الموحدة للاتحاد دون حرية انتقال رؤوس الأموال والأيدي العاملة والسلع والخدمات لن يكون أمرا "تلقائيا".

وأضاف أيرو "بالتأكيد يتعين على بريطانيا أن تحل مشكلة من يمثلها... ومن هناك يمكننا العمل على وضع جدول أعمال وبرنامج زمني."

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي قاد حملة البقاء في الاتحاد إنه سيترك منصبه بعد أن صوت البريطانيون لصالح الخروج من الاتحاد بنسبة 52 بالمئة مقابل 48 بالمئة للمؤيدين للخروج.

لكنه رفض تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة -التي تنظم خروج الدول من الاتحاد من خلال مفاوضات تستمر عامين- وسيظل في منصبه مدة ثلاثة أشهر حتى يختار حزب المحافظين الحاكم في مؤتمره العام في أكتوبر تشرين الأول بديلا له لإدارة هذه المرحلة.

وقال بوريس جونسون المؤيد للخروج من الاتحاد إن بريطانيا يمكنها الوصول إلى السوق الأوروبية الموحدة دون التوقيع على البنود المتعلقة بحرية الانتقال.

وبدا أن أيرو يفتح الباب أمام مثل هذا الاحتمال لكنه قاله إنه ليس أمرا مسلما به.

وقال أيرو "هناك دول لها حق الدخول إلى السوق الموحدة من دون حرية الانتقال. هذه هي الحال مع سويسرا. الأمر ليس تلقائيا. هناك الكثير من المواضيع التي يتعين علينا مناقشتها... أعتقد أننا نحتاج أولا أن نعرف ما الذي تريده بريطانيا على وجه الدقة."

وإذا وقعت بريطانيا على اتفاق مماثل للاتفاقات الموقعة مع النرويج أو سويسرا أو أيسلندا سيتعين عليها قبول تقديم مساهمات في الموازنة وتقديم تنازلات أخرى قد لا تكون مقبولة لدى مؤيدي الخروج من الاتحاد.

* غياب الشرعية

وينظر إلى جونسون باعتباره الخليفة المحتمل لكاميرون لكن بالنسبة لأيرو من المهم أن يقوم كاميرون بنفسه بتفعيل المادة 50 حتى وإن كانت الحكومة البريطانية الحالية تستشعر أنها تفتقر للشرعية للقيام بذلك.

وقال أيرو "أعبر عن أملي قائلا إنه من الأفضل أن يقوم هو (كاميرون) بذلك. لكن (وزير الخارجية البريطاني) فيليب هاموند اتصل بي يوم الجمعة ليقول إننا نفتقر للشرعية."

وأضاف "هناك تساؤلات بشأن ما إذا كان كاميرون سيقول ذلك في المجلس الأوروبي غدا. ربما يقول ذلك وربما لا. يمكنه أن يوضح الأمور بعض الشيء للأوروبيين وذلك سيكون أفضل. المؤكد انه ليس من سيشارك في المفاوضات."

وتابع "نحتاج للحفاظ على وحدة الدول الأعضاء وعددها 27 دولة وأن نجري العديد من المناقشات فيما بيننا. وقد تكون هناك عدة طرق للقيام بذلك. يجب ألا يتخذ أحد قرارات لغيره."

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below