5 تموز يوليو 2016 / 12:17 / بعد عام واحد

سلطات بنجلادش تطارد ستة من المتآمرين مع منفذي الهجوم على مطعم داكا

صورة من مقطع فيديو غير مؤرخ نشر على موقع تويتر لاحد منفذي هجوم داكا - صورة لرويترز من طرف ثالث ولم يتسن التحقق منها بصورة مستقلة. للاستخدام التحريري فقط ويحظر اعادة بيعها أو الاحتفاظ بها في الارشيف

داكا (رويترز) - تبحث الشرطة في بنجلادش يوم الثلاثاء عن ستة أعضاء في جماعة إسلامية محلية يشتبه أنهم ساعدوا منفذي الهجوم على مطعم في العاصمة داكا في الوقت الذي بدأت فيه التحقيقات مع أفراد عائلات المسلحين سعيا للتوصل إلى الأسباب التي دفعتهم إلى التشدد والتحول إلى القتل.

واقتحم مسلحون متشددون مطعما في الحي الدبلوماسي في داكا في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة وقتلوا في الهجوم -الذي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه- 20 شخصا معظمهم أجانب من إيطاليا واليابان والهند والولايات المتحدة.

ويعد الهجوم بين الأكثر دموية في بنجلادش حيث أعلن تنظيما الدولة الإسلامية والقاعدة مسؤوليتهما عن عدد من جرائم قتل ليبراليين وأفراد من أقليات دينية في العام الماضي. ونفت الحكومة هذه المزاعم كما نفت مسؤولية تنظيم الدولة الإسلامية عن الهجوم يوم الجمعة.

وعبّرت الشرطة عن اعتقادها بأن جماعة مجاهدي بنجلادش - وهي تنظيم محلي محظور بايع تنظيم الدولة الإسلامية - لعبت دورا بارزا في تنظيم مجموعة الشباب المتعلمين الميسورين الذين شاركوا في الهجوم.

وقال سيف الإسلام وهو ضابط ذو رتبة عالية بالشرطة يشارك في التحقيقات لرويترز ”وجهت الاتهامات إلى ستة أعضاء من جماعة مجاهدي بنجلادش. نحن نحاول اعتقالهم لأنهم قد يكونون المخططين.“

واتهمت جماعة مجاهدي بنجلادش بالمشاركة في الكثير من جرائم القتل خلال العام المنصرم. وقال سيف الإسلام إن الشرطة تستجوب أكثر من 130 من أعضاء الجماعة المعتقلين على أمل جمع الأدلة.

وقال ”لا نعرف من المخطط للهجوم. نحن نعرف فقط أن هؤلاء الفتية تم إرشادهم لشن هجومهم على المطعم. لا توجد أدلة على صلات خارجية.“

وقتلت الشرطة ستة من المهاجمين بعد استعادتها السيطرة على المطعم بعد 12 ساعة من بدء الهجوم. ويتلقى اثنان مشتبه بهما العلاج في المستشفى.

* تصعيد كبير

وقال سيف الإسلام إن الشرطة فتحت يوم الثلاثاء قضية ضد خمسة من المهاجمين الستة القتلى بغية بدء التحقيقات الرسمية واستجواب أفراد عائلاتهم.

وورد في الملف أسماء المهاجمين الخمسة وهم نبراس الإسلام وروحان امتياز ومير سميح مباشر وخير الإسلام وشفيع الإسلام. ولم يتضح على الفور سبب عدم تسمية المهاجم السادس في تقرير الشرطة.

وصدم الهجوم البلاد مع ظهور التفاصيل عن الحياة المترفة لعدد من المهاجمين الذين ظهر خمسة منهم في صور على موقع الكتروني لتنظيم الدولة الإسلامية وهم يحملون الأسلحة ويبتسمون أمام علم أسود.

وينحدر ثلاثة على الأقل من المهاجمين من عائلات ميسورة ذات خلفية ليبرالية وكانوا التحقوا بمدارس النخبة الراقية في داكا مما يتناقض مع السجل المعتاد للمتشددين في بنجلادش الذين ينحدر معظمهم من عائلات فقيرة وتلقوا تعليمهم في الكتاتيب.

وأعلنت الشرطة أن ثلاثة من المهاجمين كانوا مفقودين منذ بداية العام ولم يعرف الكثير عن المكان الذي تواجدوا به.

وارتاد اثنان من المهاجمين جامعة خاصة في ماليزيا. وقال طالب كان يلعب كرة القدم مع أحدهما -وهو نبراس الإسلام- في مدرسة خاصة في داكا بين عامي 2009 و2011 إن نبراس ”لم يكن متدينا“.

وقال سيف الإسلام ”نحن على اتصال بالمحققين في ماليزيا وهم يتشاركون معنا جميع المعلومات. لكننا حتى الآن لم نتوصل إلى وجود صلات مع الجماعات المتشددة بالخارج.“

وقال مسؤول آخر في الشرطة طلب عدم نشر اسمه إن أحد المهاجمين من عائلة فقيرة وتلقى تعليمه في كتاب في حين ينحدر ثانٍ من خلفية متواضعة.

وأضافت الشرطة إن خمسة من المهاجمين كانوا معروفين للسلطات وحاولت في السابق اعتقالهم. لكن الشرطة لم تفصح منذ ذلك الوقت عن كيفية تحول هؤلاء الشباب إلى التطرف والمكان الذي حدث فيه ذلك.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below