محكمة بلجيكية تسجن متشددين إسلاميين لفترات تصل إلى 16 عاما

Tue Jul 5, 2016 4:28pm GMT
 

بروكسل (رويترز) - حكم قاض بلجيكي يوم الثلاثاء بالسجن لفترات تصل إلى 16 عاما على أعضاء خلية تتبع تنظيم الدولة الإسلامية جرى تفكيكها في مداهمة دموية ببلدة فيرفييه العام الماضي.

وحكم على مروان البالي- الذي نجا من معركة بالأسلحة في يناير كانون الثاني 2015 عندما قتلت الشرطة رجلين مسلحين بالرصاص- بالسجن 16 عاما وهي نفس العقوبة التي صدرت بحق عضوين آخرين بالخلية هما محمد أرشد محمود نجمي وصهيب العبدي.

وذكر القاضي أن البالي كان على تواصل مع شخصيات بارزة من جماعات متشددة في سوريا.

وقال الإدعاء إن الرجال الماثلين للمحاكمة عادوا من القتال في مع الدولة الإسلامية في سوريا وكانوا على تواصل دائم مع التنظيم عن طريق عبد الحميد أباعود المتشدد الذي شارك في هجمات باريس وكانوا يخططون لهجوم في بلجيكا.

وقال القاضي بيير هندريكس "كانت خلية فيرفييه تهدف إلى تنفيذ أشد الهجمات الدموية الممكنة باستخدام القنابل والأسلحة الآلية."

وتابع قوله "بالنسبة لأباعود وخلية فيرفييه كان المطار في زافينتم (ببروكسل) يشكل هدفا".

وقتل أباعود بالرصاص في معركة بالأسلحة مع الشرطة الفرنسية بعد خمسة أيام من هجمات باريس.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

 
صورة غير مؤرخة للمتشدد عبد الحميد أباعود نشرتها موقع مجلة دابق على الانترنت ووضعت على موقع للتواصل الاجتماعي. (صورة لرويترز لم يتسن التحقق بشكل مستقل من صحتها او محتواها أو مكانها. تستخدم الصورة في الاغراض التحريرية فقط ولا يجوز بيعها للاستخدام في حملات التسويق أو الدعاية كما يحظر اعادة بيعها. وعالجت رويترز هذه الصورة لتحسين جودتها).