8 تموز يوليو 2016 / 19:27 / بعد عام واحد

أمريكا تطرد مسؤولين روسيين بعد اعتداء على دبلوماسي أمريكي

واشنطن (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة طردت اثنين من المسؤولين الروس في 17 يونيو حزيران ردا على اعتداء ضابط شرطة روسي على دبلوماسي أمريكي بموسكو في وقت سابق من الشهر نفسه.

جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية يتحدث في واشنطن يوم أول يوليو تموز 2016. صورة من تلفزيون رويترز تستخدم في الأغراض التحريرية فقط.

وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية للصحفيين ”في 17 يونيو طردنا اثنين من المسؤولين الروس من الولايات المتحدة ردا على هذا الهجوم“. ولم يقدم المتحدث أي تفاصيل إضافية عن عملية الطرد.

وفي أول تعليقات مفصلة عن الواقعة قدم كيربي رواية مختلفة عن رواية وزارة الخارجية الروسية التي قالت إن الشرطي كان يحاول حماية السفارة من خلال فحص وثائق الرجل.

وقال كيربي للصحفيين ”في السادس من يونيو هاجم شرطي روسي دبلوماسيا أمريكيا معتمدا عرف نفسه وفقا للقواعد لدخول مجمع السفارة الأمريكية.“

وأضاف ”كان العمل غير مبرر وشكل خطرا على سلامة موظفنا. الزعم الروسي بأن الشرطي كان يقوم بحماية السفارة من شخص مجهول غير صحيح تماما.“

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية إن ضابط الشرطة أراد التحقق من وثائق الرجل لمعرفة ما إذا كان يشكل تهديدا على أمن السفارة لكنه دفعه عندما حاول أن يوقفه. وأضافت أن موظف السفارة يعمل لحساب المخابرات المركزية الأمريكي (سي.آي.أيه) تحت غطاء دبلوماسي.

وكشف كيربي يوم الخميس أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أثار الواقعة مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في السابع من يونيو حزيران قائلا إن واشنطن أرادت التعامل مع المسألة في محادثات خاصة بين الحكومتين.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below