17 تموز يوليو 2016 / 11:12 / منذ عام واحد

فرنسا: هناك تساؤلات بشأن دور تركيا في محاربة الدولة الإسلامية

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو في مؤتمر صحفي في باريس يوم 29 يونيو حزيران 2016. تصوير: جاكي نيجيلين - رويترز

باريس (رويترز) - قال وزير الخارجية الفرنسي يوم الأحد إن هناك تساؤلات بشأن ما إذا كانت تركيا شريكا حيويا في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقال جان مارك إيرو للقناة التلفزيونية الثالثة في فرنسا "هناك أسئلة ينبغي طرحها وسنطرحها. إنها (تركيا) شريك حيوي لكن هناك شكوكا أيضا. لنكن صرحاء بشأن ذلك."

وأضاف أنه سيثير المسألة خلال اجتماع للتحالف المناهض للدولة الإسلامية في واشنطن الأسبوع المقبل.

وسعى مسؤول فرنسي في وقت لاحق إلى توضيح تصريحات أيرو قائلا إنه لم يقصد أن يشكك في أهمية تركيا في المعركة ضد الدولة الإسلامية وإن تركيا لا تزال شريكا مهما للتحالف.

وقال أيرو في المقابلة "تركيا بلد كبير وبلد له دور استراتيجي وعضو في حلف شمال الأطلسي ولها أكبر حدود مع سوريا وتستضيف نحو 2.5 مليون لاجئ سوري وهي حليف."

وأضاف أن الانقلاب لا يمنح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الحرية المطلقة في تجاوز المبادئ الديمقراطية.

وتابع "نريد إعمال حكم القانون بشكل كامل في تركيا. (الانقلاب) ليس شيكا على بياض للسيد إردوغان. لا يمكن أن يكون هناك تطهير .. يجب أن يأخذ القانون مجراه."

وقال إن وزراء الاتحاد الأوروبي سيؤكدون الاثنين عند اجتماعهم في بروكسل على أنه يجب على تركيا الالتزام بمبادئ الديمقراطية الأوروبية.

إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below