19 تموز يوليو 2016 / 13:22 / بعد عام واحد

تركيا تلاحق أكثر من 50 ألفا في حملة تطهير بعد فشل الانقلاب

اسطنبول/أنقرة (رويترز) - توعدت تركيا يوم الثلاثاء باجتثاث أنصار رجل الدين المقيم بالولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تتهمه بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة الأسبوع الماضي بينما توسع من نطاق عملية تطهير كبيرة في الجيش والشرطة والقضاء.

أنصار الرئيس التركي رجيب طيب اردوغان في اسطنبول يوم الاثنين. تصوير: ألكيس قنسطنطينيديس - رويترز

وقالت السلطات إنها أوقفت عن العمل أو احتجزت قرابة 50 ألفا من الجنود وأفراد الشرطة والقضاة والموظفين الحكوميين منذ محاولة الانقلاب مما يثير التوتر في عموم البلد الذي يسكنه 80 مليون نسمة ويعد حليفا رئيسيا للغرب في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في البرلمان “هذه المنظمة الإرهابية الموازية لن تكون بعد الآن بيدقا فعالا في يد أي دولة.

”سنجتثهم من جذورهم حتى لا تجرؤ أي منظمة سرية على خيانة شعبنا مرة أخرى.“

وقال متحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الحكومة تجهز لإرسال طلب رسمي للولايات المتحدة من أجل تسلم كولن الذي تقول تركيا إنه مدبر محاولة الانقلاب الفاشلة التي قتل فيها 232 شخصا على الأقل.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما بحث قضية كولن خلال اتصال هاتفي مع إردوغان يوم الثلاثاء وإن أوباما حث أنقرة على أن تتحلى بضبط النفس في سعيها لملاحقة المسؤولين عن محاولة الانقلاب.

ونفى كولن (75 عاما) وهو حليف سابق لإردوغان يعيش في منفى اختياري بولاية بنسلفانيا الأمريكية أي علاقة له بمحاولة الانقلاب ورجح أن تكون من تنفيذ الرئيس نفسه ليتخذها ذريعة لحملة قمع.

ويوم الثلاثاء أغلقت السلطات وسائل إعلام تتهمها بتأييد كولن وقالت إنها سرحت أكثر من 1500 من وزارة التعليم و492 من إدارة الشؤون الدينية و257 من مكتب رئيس الوزراء بالإضافة لمئة من مسؤولي المخابرات.

وتراجع سعر صرف الليرة التركية لما دون ثلاث ليرات للدولار بعد أن قالت محطة (تي.آر.تي) التلفزيونية الرسمية إن جميع عمداء الجامعات وجهت لهم طلبات بالاستقالة في تذكير بعمليات تطهير مماثلة أعقبت انقلابات عسكرية ناجحة في الماضي.

وعبر حلفاء غربيون لتركيا عن التضامن مع حكومتها في وجه محاولة الانقلاب لكن عبروا عن القلق من حجم الرد وسرعته وحثوا السلطات على الالتزام بالقيم الديمقراطية.

وقال يلدريم إن وزارة العدل أرسلت للسلطات الأمريكية ملفا خاصا بكولن الذي تمزج حركته الدينية التيار المحافظ والقيم الإسلامية بالمنظور الغربي ولها شبكة من المؤيدين داخل تركيا.

وقال وزير العدل بكير بوزداج ”لدينا أدلة أكثر من كافية أكثر مما قد تطلبوها عن كولن. لا حاجة لدلائل عن محاولة الانقلاب فكل الأدلة تشير إلى أن محاولة الانقلاب منظمة بناء على رغبته وأوامره.“

* ”اجتثاث من الجذور“

تقول أنقرة إن مؤيدي كولن تغلغلوا في المؤسسات التركية ويشكلون ”دولة موازية.“

وسعيا لنفي أي إشارات إلى وجود حالة من عدم الاستقرار قال الجيش إنه استعاد السيطرة الكاملة. ونفى نائب رئيس الوزراء نعمان قورتولموش ما ورد في تقارير عن اختفاء 14 قطعة بحرية وسعي قادتها للانشقاق.

وقال قورتولموش للصحفيين إن 9322 شخصا قيد التحقيق حاليا لصلتهم بمحاولة الانقلاب.

وطلب ثمانية جنود أتراك حق اللجوء السياسي في اليونان وتقول تركيا إن على أثينا تسليمهم فورا من أجل العلاقات بين الجارتين والتي ليست في أفضل حالاتها بالأساس.

وفي خطاب يتسم بالتحدي قال يلدريم إن استهداف المدنيين أثناء محاولة فصيل من الجيش الاستيلاء على السلطة غير مسبوقة في تاريخ تركيا التي شهدت آخر انقلاب عسكري منذ أكثر من 30 عاما.

وأصيب نحو 1400 شخص عندما قاد جنود دبابات وطائرات هليكوبتر ومقاتلات مساء الجمعة في محاولة للاستيلاء على السلطة وهاجموا البرلمان ومقر المخابرات وحاولوا السيطرة على المطار الرئيسي وجسور في اسطنبول.

وقالت رئاسة أركان الجيش إنها ستعاقب ”بأعنف الطرق“ أي عنصر من القوات المسلحة مسؤولا عما وصفته ”بهذا العار“ وأضافت أن معظم أفرادها لا علاقة لهم بمحاولة الانقلاب.

وأبدى بعض الزعماء الغربيين قلقهم من أن يكون إردوغان -الذي قال إنه كاد يقتل أو يقع في أسر الانقلابيين- قد انتهز الفرصة لتكريس نفوذه ومواصلة عملية تحجيم خصومه.

وأعرب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة الأمير زيد بن رعد الحسين عن ”قلق بالغ“ يوم الثلاثاء إزاء عزل أعداد كبيرة من القضاة وممثلي الادعاء وحث تركيا على السماح لمراقبين مستقلين بزيارة المعتقلين.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن انتقاد رد فعل الحكومة يرقى إلى حد دعم الانقلاب.

*عقوبة الإعدام في قلب الجدل

ألغت تركيا عقوبة الإعدام في عام 2004 في إطار السعي للانضمام للاتحاد الأوروبي وحذر الزعماء الأوروبيون أنقرة من أن إعادة العمل بها سيعرقل طموحاتها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

لكن إردوغان دعا البرلمان مرارا بعد الانقلاب إلى دراسة مطالب أتباعه بتطبيق عقوبة الإعدام على المتآمرين.

وقال يلدريم إن تركيا ستلتزم بسيادة القانون ولن تكون مدفوعة بالرغبة في الانتقام أثناء محاكمة المشتبه بهم في تدبير محاولة انقلاب.

وأضاف رئيس الوزراء الذي كان يتحدث وهو يقف بجوار زعيم حزب الشعب الجمهوري الحزب المعارض الرئيسي في البلاد أن تركيا يجب أن تتجنب احتمال أن يحاول بعض الأشخاص استغلال الوضع الراهن وأضاف ”نحتاج للوحدة ... والأخوة الآن.“

وقال زعيم حزب الحركة القومية التركي وهو تجمع يميني وأصغر أحزاب المعارضة الثلاثة الممثلة في البرلمان إن الحزب سيدعم الحكومة إذا قررت إعادة تطبيق عقوبة الإعدام في ظل دعوات بإعادتها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة.

واعتقلت السلطات أكثر من ستة آلاف جندي ونحو 1500 آخرين منذ إحباط محاولة الانقلاب. وتم عزل نحو ثمانية آلاف ضابط شرطة في مناطق مختلفة من بينها العاصمة أنقرة وفي اسطنبول للاشتباه في صلتهم بالانقلابيين.

وتم كذلك عزل نحو 1500 من موظفي وزارة المالية من مناصبهم. وأوقفت العطلات السنوية لأكثر من ثلاثة ملايين من موظفي الدولة في حين تم عزل نحو ثلاثة آلاف من القضاة وممثلي الادعاء. وذكرت وسائل الإعلام التركية أن محكمة أمرت يوم الاثنين بحبس احتياطي لستة وعشرين جنرالا وأميرالا محتجزين.

ويقول مسؤولون في أنقرة إن أكين أوزترك قائد القوات الجوية السابق الذي ظهر محتجزا وتظهر كدمات على وجهه وذراعيه وكانت أذنه مضمدة هو أحد قادة محاولة الانقلاب. وذكرت وسائل الإعلام التركية يوم الاثنين أنه نفى ذلك أمام ممثلي الادعاء قائلا إنه حاول منع محاولة الانقلاب.

وقال يلدريم إن تركيا في حاجة إلى تأمين البلد بأسره ”بنسبة مئة بالمئة“.

* إردوغان: كنت على وشك أن أقتل

وبدأت محاولة الانقلاب تتداعى بعدما اتصل إردوغان الذي كان يقضى مع أسرته عطلة في مدينة مرمرة الساحلية هاتفيا ببرنامج تلفزيوني وطلب من مؤيديه النزول إلى الشارع. وتمكن بعد ذلك من الطيران إلى اسطنبول في الساعات الأولى من صباح السبت بعد أن كانت طائرته على مرأى من الانقلابيين لكنهم لم يطلقوا النار عليها.

وقال إردوغان يوم الاثنين إنه كان سيقتل إذا تأخر في مغادرة مرمرة.

وأصاب سفك الدماء تركيا التي يبلغ عدد سكانها 80 مليون نسمة بالصدمة. وكانت آخر مرة يستخدم فيها الجيش التركي القوة لتنفيذ انقلاب ناجح قبل أكثر من 30 سنة. وهزت المحاولة الانقلابية الثقة الهشة في استقرار الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي والتي تتعرض أيضا لهجمات من تنظيم الدولة الإسلامية كما تقاتل مسلحين أكرادا.

ومنذ إخماد محاولة الانقلاب يقول إردوغان إن أعداء الدولة لا يزالون يشكلون مصدر تهديد للبلاد وحث الأتراك على الخروج في الشوارع كل مساء حتى يوم الجمعة لإظهار الدعم للحكومة.

وخرج الآلاف إلى الميادين في أكبر ثلاث مدن تركية يوم الاثنين ولليوم الثالث على التوالي.

إعداد سامح البرديسي وعلي خفاجي للنشرة العربية-تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below