21 تموز يوليو 2016 / 14:47 / منذ عام واحد

البرازيل تعتقل مجموعة "هواة" خططوا لأعمال إرهابية قبل الأولمبياد

وزير العدل البرازيلي ألكسندر مورايس خلال اجتماع في برازيليا يوم 16 مايو أيار 2016. تصوير: أوسلي مارسيلينو - رويترز.

برازيليا (رويترز) - قال وزير العدل البرازيلي ألكسندر مورايس إن البرازيل اعتقلت عشرة أشخاص يوم الخميس للاشتباه بانتمائهم لجماعة تدعم تنظيم الدولة الإسلامية وتعد لأعمال إرهابية خلال دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو الشهر المقبل.

ووصف الوزير المجموعة بأنهم "هواة تماما" وكلهم من البرازيليين حيث تواصلوا عبر تطبيقات الرسائل عن طريق الإنترنت مثل (واتس آب) و(تيليجرام) لكنهم لم يعرفوا بعضهم البعض شخصيا.

وقال إن المجموعة لم يكن لها اتصال مباشر بالدولة الإسلامية على الرغم من أن بعض أعضائها كانوا يعتزمون مبايعة التنظيم دون أن يدلي بالمزيد في هذا الشأن.

وأضاف أن المجموعة لم يكن لديها تمويل كاف لكنها خططت لشراء أسلحة وبالتالي لم يكن من الممكن تجاهلها مشددا في الوقت ذاته على أن ذلك لا يدل على أن خطر وقوع هجوم إرهابي على الأولمبياد تزايد.

وقال مورايس في مؤتمر صحفي "المتورطون شاركوا في مجموعة على الإنترنت أطلقوا عليها ’المدافعون عن الشريعة’ وكانوا يخططون للحصول على أسلحة لتنفيذ جرائم في البرازيل وحتى في خارجها أيضا."

وأضاف " كانت بدون شك خلية من الهواة دون استعدادات على الإطلاق .. خلية غير منظمة" وأشار إلى أن السلطات قررت التدخل عندما بدأت المجموعة في التخطيط لتنفيذ عمليات.

شعار الاولمبياد في ريو دي جانيرو يوم 7 يوليو تموز 2016. تصوير: برونو كيلي - رويترز

وقال إن أعضاء من المجموعة زاروا موقعا في باراجواي المجاورة تباع فيه بنادق كلاشنيكوف لكن لا توجد أدلة على أنهم تمكنوا من الحصول على أي أسلحة. وأضاف أنه سيتم استدعاء شخصين للاستجواب إضافة للأشخاص العشرة المعتقلين بالفعل.

ودعا الرئيس الانتقالي ميشيل تامر إلى اجتماع طارئ لمجلس الوزراء في أعقاب الاعتقالات وهي الأولى بعد إقرار قانون جديد صارم لمكافحة الإرهاب في البلاد هذا العام.

وقال مصدر بالقصر الرئاسي إن الشرطة الاتحادية تراقب 100 شخص للاشتباه في صلاتهم بجماعات إرهابية أكثرهم في منطقة حدودية مشتركة مع باراجواي والأرجنتين.

وأضاف المصدر أن اعتقال المشتبه بهم العشرة يوم الخميس تم في إطار تعاون مع الولايات المتحدة ومخابرات أجنبية.

وقال الوزير إن قائد المجموعة كان في مدينة كوريتيبا بجنوب البلاد بينما انتشر الباقون في مناطق شملت تسع ولايات.

وذكرت محكمة في ولاية بارانا - حيث تقع كوريتيبا - أن هناك دلائل على أن الجماعة كانت تخطط لاستخدام أسلحة وأساليب حرب العصابات لتحقيق هدفها.

وقالت وكالة المخابرات البرازيلية يوم الثلاثاء إنها تحقق في كل التهديدات التي يمكن أن تتعرض لها دورة الألعاب الأولمبية التي ستبدأ في ريو في الخامس من أغسطس آب بعد أن بايعت ما يفترض أنها جماعة برازيلية إسلامية تنظيم الدولة الإسلامية.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below