22 تموز يوليو 2016 / 08:07 / بعد عام واحد

لجنة مشتركة: البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة قد يتوقف

ظل طائرة تابعة للقوات الجوية النيوزيلندية تحلق فوق المحيط الهندي للبحث عن الطائرة الماليزية المفقودة - أرشيف رويترز

كوالالمبور (رويترز) - أعلنت ماليزيا والصين وأستراليا في بيان مشترك يوم الجمعة أن عملية البحث عن طائرة الخطوط الجوية الماليزية ستتوقف إذا لم يعثر على أي أثر للطائرة ضمن نطاق البحث الحالي.

واختفت الطائرة البوينج 777 خلال رحلة من العاصمة الماليزية كوالالمبور إلى بكين في مارس آذار 2014 وعلى متنها 239 شخصا. وجرى إنفاق 135 مليون دولار على عملية البحث في نطاق مساحته 120 ألف كيلومتر مربع في جنوب المحيط الهندي.

وقال وزير النقل الماليزي ليو تيونج لاي في مؤتمر صحفي تلا فيه البيان الصادر عنه وعن نظيريه الصيني والاسترالي ”في غياب أي دليل جديد قوي اتفقت ماليزيا والصين وأستراليا على تعليق البحث بعد انتهائه في مساحة 120 ألف كيلومتر مربع.“

وتضغط أسر الركاب -وكان معظمهم من الصين- بشدة للحصول على إجابات منذ اختفاء الطائرة وستندد على الأرجح بأي إشارة إلى انتهاء البحث.

وقال ليو إن الفريق لم ”يتخل عن البحث عن الطائرة“ حتى إذا لم يعثر على شيء في المساحة التي لم يجر البحث فيها بعد والتي تقل عن عشرة آلاف كيلومتر.

وقال الوزراء في البيان ”إذا ظهرت معلومات جديدة ذات مصداقية يمكن استخدامها في تحديد موقع الطائرة فسننظر في اتخاذ خطوات قادمة.“

ويعتقد المحققون أنه جرى التحليق بالطائرة عن عمد لآلاف الأميال بعيدا عن مسارها قبل أن تسقط في جنوب المحيط الهندي قبالة أستراليا.

كان المحققون الماليزيون أعلنوا في 2015 أنه لا يوجد شيء مريب في الخلفيات المالية أو الطبية أو الشخصية للطيارين وأفراد الطاقم.

وطفا العديد من قطع الحطام على شواطئ في أفريقيا وتبين أنها من الطائرة المفقودة لكنها لم تلق ضوءا يذكر يتيح حل اللغز.

وجاء في البيان ”يسلم الوزراء بأهمية الحطام لكنهم يشيرون إلى أنه لم يوفر حتى الآن معلومات يمكن أن تحدد بشكل قاطع موقع الطائرة على وجه الدقة.“

والبحث مستمر منذ أكثر من عامين لكن لم يعثر على أثر لجسم الطائرة الرئيسي.

وصرح مشاركون في عمليات البحث من الشركة الهولندية التي تقود اقتفاء أثر الطائرة تحت الماء لرويترز بأنهم يعتقدون أن الطائرة ربما مالت إلى أسفل ثم سقطت في البحر دون أن تهبط بشكل مفاجئ وهو ما يعني أنهم يبحثون في المنطقة الخطأ من المحيط.

وقال ليو في المؤتمر الصحفي إنه لا توجد أدلة كافية لتأكيد حدوث عملية هبوط متحكم فيه بالطائرة في الماء معبرا عن ثقته في أن البحث يجري في المكان الصحيح.

وقال إنه سيتم الإعلان عن كافة البيانات والمعلومات التي جمعت من الرحلة والبحث والحطام.

وأضاف ”هي كثيرة للغاية لذلك سيستغرق الأمر بعض الوقت.“

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below