مقتل 80 في هجوم انتحاري في كابول والدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها

Sat Jul 23, 2016 8:24pm GMT
 

من مير واعظ هاروني

كابول (رويترز) - استهدف تفجيران انتحاريان مظاهرة لأعضاء من أقلية الهزارة الشيعية بالعاصمة الأفغانية كابول يوم السبت مما أدى إلى مقتل 80 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 230 في هجوم أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنه.

وأظهرت لقطات تلفزيونية من موقع الهجوم الكثير من الجثث على الطريق المخضب بالدم قرب المكان الذي كان يتظاهر فيه الآلاف من الهزارة احتجاجا على مسار خط للكهرباء يتكلف ملايين الدولارات.

وقال بيان للتنظيم نقلته وكالة أعماق للأنباء التابعة للدولة الإسلامية "مقاتلان من الدولة الإسلامية يفجران حزاميهما الناسفين على تجمع للشيعة في منطقة دهمزتك بمدينة كابول في أفغانستان."

وإذا ما تأكد أن هذا الهجوم من عمل الدولة الإسلامية فسيمثل تصعيدا كبيرا في نشاط الجماعة الذي اقتصر أغلبه حتى الآن على إقليم ننكرهار شرق البلاد.

وتمثل أيضا الإشارة الصريحة لاستهداف الهزارة لأنهم شيعة تحولا كبيرا في الأوضاع في أفغانستان التي تندر فيها نسبيا الصراعات العنيفة بين السنة والشيعة على الرغم من عقود من الحرب.

وقال مسؤولون في المديرية الوطنية للأمن وهي وكالة المخابرات الأفغانية إن الهجوم خطط له شخص يدعى أبو علي من تنظيم الدولة الإسلامية يقيم في منطقة آتشين في ننكرهار.

وأضاف المسؤولون أن ثلاثة أفراد شاركوا في الهجوم.

وتشير التقديرات إلى أن أبناء الهزارة الذين يتحدثون الفارسية وأغلبهم من الشيعة يشكلون حوالي تسعة في المئة من سكان أفغانستان وهم ثالث أكبر أقلية فيها لكنهم يعانون منذ فترة طويلة من التمييز ولقي الآلاف منهم حتفهم أثناء حكم طالبان.   يتبع

 
امرأة أفغانية تبكي في موقع الهجوم بكابول يوم السبت. تصوير: محمد اسماعيل - رويترز