23 تموز يوليو 2016 / 21:47 / منذ عام واحد

حركة (بلاك لايفز ماتر) تحتج على عنف الشرطة البرازيلية قبل الأولمبياد

ريو دي جانيرو (رويترز) - نظم نشطاء أمريكيون من حركة (بلاك لايفز ماتر) أو (حياة السود تهم) مسيرة مع أقرانهم البرازيليين في وسط ريو دي جانيرو يوم السبت احتجاجا على عنف الشرطة قبل استضافة المدينة لأول أولمبياد في أمريكا الجنوبية الشهر المقبل.

صحفية تمر أمام شاشة تعرض شعار أوليمبياد ريو في ريو دي جانيرو يوم 14 يونيو حزيران 2016. تصوير: سيرجيو مورايس - رويترز.

وعرف النشطاء بحملتهم ضد وحشية الشرطة والتنميط على أسس عرقية في الولايات المتحدة. وسافر النشطاء من الولايات المتحدة إلى ريو دي جانيرو لإلقاء الضوء على بعض أوجه التشابه في البرازيل مع القضية التي يدافعون عنها.

ويعيش في البرازيل كبرى دول أمريكا اللاتينية أكثر من 200 مليون نسمة غالبيتهم يعرفون أنفسهم بأنهم سود أو مختلطون. لكن ذوي البشرة الداكنة يواجهون قيودا اجتماعية واقتصادية ملحوظة مقارنة بذوي البشرة البيضاء. كما أن لديهم مشكلات مع الشرطة بمعدلات أعلى.

ونظم مسيرة يوم السبت ستة نشطاء من الحركة - التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها - وشارك في المسيرة نحو 200 ناشط برازيلي.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below