كلينتون تواصل مساعيها للبيت الأبيض بعد تأييد حار من أوباما

Thu Jul 28, 2016 5:47pm GMT
 

من ألانا وايز وجيف ماسون

فيلادلفيا (رويترز) - سوف تسهب المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون مساء يوم الخميس في شرح الأسباب التي تجعلها مناسبة للبيت الأبيض مستعينة بالتأييد الحار الذي منحه لها الرئيس الأمريكي باراك أوباما والدعم الحيوي من منافسها السابق على ترشيح الحزب.

ومن المقرر أن تقبل وزيرة الخارجية السابقة كلينتون (68 عاما) يوم الخميس ترشيح الحزب رسميا في نهاية المؤتمر العام الذي سعت خلاله لرأب الانقسامات التي شهدتها الحملة التمهيدية المطولة.

وبقبولها ذلك ستصبح كلينتون أول امرأة يرشحها أحد الحزبين الرئيسين في الولايات المتحدة للرئاسة.

وفي خطابها لقبول الترشيح في فيلادلفيا تحتاج كلينتون لصياغة حجج مقنعة بأنها قادرة على أن تأتي بالتغيير في ذات الوقت الذي لا زالت فيها تمثل امتدادا لإرث أوباما الذي ينهي ثاني ولاية من أربع سنوات له وهو يحظى بنسب تأييد مرتفعة. كما تحتاج لأن تغزو عقول شريحة من الناخبين تراها غير جديرة بالثقة أو غير محبوبة.

وفي مساع لتوحيد الحزب خلف كلينتون مساء الأربعاء رسم أوباما صورة متفائلة لمستقبل الولايات المتحدة وعبر عن دعمه الكامل لهيلاري كلينتون في مواجهة المرشح الجمهوري دونالد ترامب وبديلا عن رؤيته للولايات المتحدة بوصفها دولة في أزمة.

وقال أحد المساعدين لكلينتون في حملتها إنها من المرجح أن ترسل رسائل تحمل ذات المعاني وأن تتوسع في فكرة كانت دافعة لها خلال مشوارها المهني وهي أن الفرصة يجب أن تتاح لكل أمريكي لتحقيق طموحه. وكلينتون سيدة أولى وسناتور سابقة.

ولأنها معروفة بأنها سياسية فاعلة في التجمعات الصغيرة أكثر منها كمتحدثة في أحداث كبيرة فسيكون على كلينتون مهمة صعبة بإلقاء خطاب قوي ومؤثر بعد خطابات لاقت استحسانا واسعا هذا الأسبوع من أوباما والسيدة الأولى ميشيل أوباما وآخرين مثل نائب الرئيس جو بايدن.

وقال مساعد كلينتون إن ابنتها تشيلسي هي التي ستقدمها قبل الخطاب وإنها لا زالت تعمل على خطابها يوم الخميس.   يتبع

 
الرئيس الأمريكي باراك اوباما ومرشحة الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر الحزب في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا يوم الأربعاء. تصوير جيم يونج - رويترز