31 تموز يوليو 2016 / 14:32 / منذ عام واحد

الأمواج تجرف أكثر من 120 جثة لمهاجرين إلى ساحل ليبيا في يوليو

مهاجرون في قارب بالبحر المتوسط على بعد حوالي 20 ميلا بحريا من سواحل ليبيا يوم 23 يونيو حزيران 2016. تصوير دارين زاميت لوبي - رويترز. ملحوظة: يحظر استخدام الصورة داخل مالطا ويحظر بيع الصورة للاغراض التحريرية أو التجارية داخل مالطا

طرابلس (رويترز) - قال رئيس بلدية مدينة صبراتة الليبية يوم الأحد إن الأمواج جرفت أكثر من 120 جثة لمهاجرين لقوا حتفهم وهم يحاولون عبور البحر المتوسط إلى أوروبا قرب المدينة الواقعة في غرب ليبيا هذا الشهر.

وقال حسين الذوادي إن الجثث تظهر بشكل يومي حيث عثر على 53 جثة في يوم واحد الأسبوع الماضي.

وليبيا نقطة مغادرة رئيسية بالنسبة للمهاجرين الذين يطمحون للسفر إلى أوروبا في زوارق فرارا من العنف والقمع وشظف العيش في أفريقيا جنوب الصحراء.

وأتاحت التوترات السياسية والصراع المسلح في ليبيا للمهربين فرصة العمل دون خوف من العقاب إذ يديرون شبكات تهريب تجلب المهاجرين من أنحاء منطقة أفريقيا جنوب الصحراء إلى الساحل.

ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة فإن من بين أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر معروف أنهم قتلوا في محاولة عبور البحر المتوسط هذا العام هلك ثلاثة من أربعة وهم يحاولون الوصول إلى إيطاليا من شمال أفريقيا وتحديدا ليبيا.

وذكرت المنظمة أن قرابة 90 ألف مهاجر عبروا البحر المتوسط وصولا إلى إيطاليا حتى هذا الأسبوع وهي زيادة بواقع 14 في المئة عن العام السابق.

ومع زيادة عدد محاولات العبور من ليبيا في الربيع فإن الكثير من القوارب تنطلق من الساحل قرب صبراتة.

وقال الذوادي لرويترز عبر الهاتف إن كل سواحل صبراتة مفتوحة وهناك دوريات لكنها لا تملك الإمكانيات الكافية لمواجهة هذه الأزمة.

وأضاف أن الهجرة غير المشروعة كانت موجودة من قبل لكن انعدام الأمن وضعف قبضة الدولة فاقم الأزمة.

وذكر أن معظم المهاجرين الذين حملت الأمواج جثثهم إلى الشواطئ هذا الشهر كانوا من دول أفريقيا جنوب الصحراء بالإضافة إلى 23 تونسيا. وقال إن متطوعين من الهلال الأحمر ومسؤولين محليين يعملون على نقلهم لدفنهم في مقبرة للجثث المجهولة في صبراتة.

وتقول حكومة مدعومة من الأمم المتحدة تحاول بسط سلطتها في طرابلس منذ مارس آذار إن التصدي للهجرة هو من أولوياتها.

لكن الحكومة تجد صعوبة في التعامل مع التحديات الأمنية والاقتصادية المعقدة ولا تزال تواجه معارضة سياسية.

وقال الزوادي إنه طرح الأمر على قيادة الحكومة الجديدة لكنه لم يتلق أي رد ملموس.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below