23 آب أغسطس 2016 / 11:42 / منذ عام واحد

تقرير: كوريا الشمالية تزرع ألغاما جديدة على الحدود مع الجنوب

سول (رويترز) - ذكر تقرير لوكالة يونهاب الكورية الجنوبية يوم الثلاثاء أن كوريا الشمالية زرعت ألغاما أرضية جديدة في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين مع تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد بدء مناورات عسكرية أمريكية كورية جنوبية.

كاميرات استطلاع كورية شمالية مثبتة أعلى برج معدني لمراقبة كوريا الجنوبية قرب بانمونجوم في صورة التقطت يوم 30 مارس آذار 2016. تصوير: كيم هونج جي - رويترز.

وتعتبر كوريا الشمالية التي أجرت رابع تجاربها النووية في يناير كانون الثاني وقامت بتجارب إطلاق عدة صواريخ منذ ذلك الحين المناورات المشتركة بمثابة إعلان حرب وهددت بالقيام بعمل عسكري ردا عليها.

وزرعت كوريا الشمالية الألغام قرب المنطقة منزوعة السلاح في بانمونجوم ”قرية الهدنة“ التي تسيطر عليها الكوريتان والجيش الأمريكي.

ونقلت الوكالة عن مصدر حكومي جنوبي قوله ”جيش كوريا الشمالية شوهد وهو يزرع الألغام الأسبوع الماضي على الجانب الشمالي من جسر اللا عودة.“

ويقطع الجسر نهرا على امتداد خط الحدود العسكري قرب موقع هجوم عام 1976 شنه جنود من كوريا الشمالية يحملون الفؤوس وقتل فيه جنديان أمريكيان.

وقالت يونهاب إن الألغام وضعت على الجانب الشمالي من خط الحدود.

وتتناثر ألغام زرعت على مر السنين في المنطقة منزوعة السلاح لكن لم يهتم أي من الجانبي ن بزرع ألغام جديدة. وفي العام الماضي أصيب جنديان جنوبيان في انفجار ألغام قال الجنوب إن كوريا الشمالية زرعتها. وأبدى الشمال أسفه على الواقعة دون أن يعترف بشكل مباشر بزرع الألغام.

ورفضت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية التعليق على تقرير يونهاب عن زرع ألغام جديدة قائلة إن المنطقة تحت سيطرة قيادة تابعة للأمم المتحدة.

وأبدت القيادة التابعة للأمم المتحدة والتي يرأسها الجيش الأمريكي وتشارك الشمال في تأمين بانمونجوم قلقها بشأن أنشطة جيش الشمال ولم تؤكد التقرير الخاص بزرع ألغام جديدة.

وقالت القيادة في بيان ”وجود أي جهاز أو ذخيرة على الجسر أو بالقرب منه يشكل تهديدا خطيرا للأمن.“

ورفضت القيادة التكهن بسبب الأنشطة التي لم تحددها والتي يقوم بها جيش الشمال.

ونقلت يونهاب عن المصدر الحكومي الجنوبي قوله إن الألغام ربما تكون وضعت لمنع جنود كوريا الشمالية من الهرب إلى الجنوب.

ويوم الاثنين قال جيش كوريا الشمالية إنه مستعد لشن ضربة انتقامية على الجنوب والولايات المتحدة ردا على المناورات العسكرية السنوية التي يشارك فيها 25 ألف جندي أمريكي.

وتصاعدت التوترات في الأيام الأخيرة بسبب فرار دبلوماسي كوري شمالي بارز إلى الجنوب فيما مثل صفعة محرجة للشمال.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below