24 آب أغسطس 2016 / 02:02 / بعد عام واحد

مقتل ما لا يقل عن 120 في زلزال سوى بالأرض بلدات في وسط إيطاليا

أكومولي (ايطاليا) (رويترز) - سوى زلزال بلدات في وسط إيطاليا بالأرض في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 120 شخصا ودفن البعض أحياء أثناء نوهم بينما يسابق المتطوعون ورجال الإطفاء الزمن لانتشال المحاصرين من تحت تلال الأنقاض مع حلول الظلام.

ودمر الزلزال منازل جبلية وأغلق طرقا في بلدات وقرى على بعد نحو 140 كيلومترا شرقي العاصمة روما. وكان الزلزال من القوة بحيث شعر به سكان بولونيا في الشمال ونابولي في الجنوب وتقع كلا المدينتين على بعد أكثر من 220 كيلومترا من مركزه.

وقال مارسيلو دي ماركو وهو مزارع عمره 34 عاما سافر من بلدة نارني على بعد نحو 100 كيلومتر لمساعدة أجهزة الطوارئ في جهود الإنقاذ في بلدة بيسكارا ديل ترونتو ”لقد هالني ما رأيت. لم نتوقف عن الحفر طوال اليوم.“

وفي قرية أكومولي القريبة دفنت أسرة مؤلفة من أربعة أفراد تضم صبيين عمرهما ثمانية أشهر وتسعة أعوام عندما انهار منزلهم.

وحمل عامل إنقاذ جثة الرضيع في غطاء صغير بينما وقفت جدته تنتحب.

وتحرك الجيش للمساعدة بمعدات ثقيلة وصرفت الخزانة 235 مليون يورو (265 مليون دولار) لمواجهة الطوارئ. وفي الفاتيكان أرسل البابا فرنسيس جزءا من قوة الإطفاء الصغيرة التابعة للكرسي الرسولي للمساعدة في الإنقاذ.

واستعانت فرق الإنقاذ بطائرات هليكوبتر لانتشال الناجين المحاصرين في القرى التي عزلتها الانهيارات الأرضية والركام.

وأظهرت صور من الجو مناطق بالكامل في بلدة أماتريتشي التي اختيرت في تصويت العام الماضي كإحدى أجمل البلدات التاريخية الإيطالية وقد دمرها الزلزال البالغ شدته 6.2 درجة بالكامل. وكان كثير من القتلى والمفقودين يزورون المنطقة.

وقال جان كارلو أحد السكان وهو يجلس على طريق ولا يرتدي سوى ملابسه الداخلية ”الكل هنا شباب إنه موسم العطلات وكان مهرجان البلدة سيقام بعد غد لذلك جاء الكثير من الناس.“

وأضاف قائلا ”هذا رهيب. سني 65 عاما ولم أشهد شيئا كهذا من قبل مطلقا زلازل ضعيفة نعم لكن ليس قويا كهذا. هذه كارثة.“

ولم يعرف مصير العشرات وفي ظل وجود مصطافين يصعب حصر العدد.

ودعا رئيس الوزراء ماتيو رينتسي الذي أعلن أحدث عدد للقتلى بعد زيارة المنطقة إلى الوحدة الوطنية.

وقال ”نحن الإيطاليون نجيد الجدل وفي كوننا انفعاليين لكن دعونا الآن نقف في تضامن وكبرياء إلى جانب الذين ينقذون الآخرين. اليوم هو يوم الدموع وغدا يمكننا الحديث عن إعادة الإعمار.“

*اختفوا في التراب

ونقل المرضى من مستشفى أماتريتشي التي لحقت بها أضرار جسيمة إلى الشوارع وأقيم مستشفى ميداني.

خريطة لموقع زلزال يوم الأربعاء بوسط إيطاليا.

وقال سيرجيو بيروتسي رئيس بلدية أماتريتشي لتلفزيون (ار.ايه.آي) إن ”ثلاثة أرباع البلدة لم يعد موجودا. الهدف الآن هو إنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح. هناك أصوات تحت الأنقاض علينا إنقاذ الناس هناك.“

وقال ستيفانو بيتروتشي رئيس بلدية أكومولي المجاورة إن نحو 2500 شخص أصبحوا بلا مأوى في المنطقة المؤلفة من 17 بلدة صغيرة.

ونبش السكان الأنقاض بأيديهم قبل أن تصل فرق الطوارئ المجهزة ومعها الكلاب البوليسية. وبدت صدوع كبيرة في جدران المباني التي ما زالت قائمة.

وقالت إدارة الحماية الوطنية إن بعض الناجين سينقلون إلى أماكن أخرى في وسط إيطاليا بينما سينقل البعض الآخر إلى خيام سترسل للمنطقة.

وقالت المتحدثة باسم إدارة الحماية المدنية إيماكولاتا بوستيلوني إن القتلى سقطوا في أماتريتشي وأكومولي وقرى أخرى منها بيسكارا ديل تورنو وأركواتا ديل تورنو.

Slideshow (3 Images)

ووقعت أغلب الأضرار في لاتسيو وماركي وأيضا منطقة أومبريا المجاورة.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن الزلزال بلغت قوته 6.2 درجة وإنه وقع قرب مدينة نورتشا في منطقة أومبريا. وسجل معهد الزلازل الإيطالي قوة الزلزال عند ست درجات فقط وقال إن مركزه أبعد باتجاه الجنوب قرب أكومولي وأماتريتشي.

وقال معهد الزلازل الإيطالي إنه سجل 150 هزة تابعة خلال الأربع ساعات التالية للزلزال بلغت قوة أشدها 5.5 درجة.

وتسبب الزلزال في أضرار أكبر لأن مركزه كان على عمق بسيط نسبيا بلغ أربعة كيلومترات تحت سطح الأرض.

وأيقظ الزلزال سكان روما إذ هز الأثاث في المنازل وأطلق أبواق إنذار السيارات في أغلب أرجاء وسط إيطاليا.

وقالت لينا ميركانتيني التي تسكن في أومبريا على بعد 75 كيلومترا من المنطقة المنكوبة في تصريح لرويترز ”كان قويا للغاية بدا أن السرير يزحف في الغرفة ونحن عليه.“

وتقع إيطاليا على خطي صدع مما يجعلها أكثر بلدان أوروبا عرضة للزلازل.

وهز آخر زلزال كبير شهدته إيطاليا مدينة لاكويلا بوسط البلاد في 2009 مما أدى إلى مقتل أكثر من 300 شخص.

ووقع الزلزال في وقت تتزايد فيه أعداد سكان المنطقة مقارنة بباقي العام مع توافد الزوار لقضاء العطلات.

وكان أشد الزلازل التي شهدتها البلاد منذ بداية القرن العشرين وقع عام 1908 وتبعته موجات تسونامي مما أسفر عن مقتل زهاء 80 ألف شخص في مناطق ريجيو وكالابري وصقلية جنوب إيطاليا.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below