29 آب أغسطس 2016 / 19:42 / بعد عام واحد

ألمانيا تريد أن تأخذ فيسبوك زمام المبادرة في الحرب ضد الكراهية على الإنترنت

وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره يتحدث بعد زيارة لمقر فيسبوك في برلين يوم الاثنين. تصوير: ستيفاني لوس - رويترز.

برلين (رويترز) - زار وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره مقر شركة فيسبوك في برلين يوم الاثنين وقال إنه ينبغي للشركة أن تكون أكثر نشاطا في إزالة المحتوى الممنوع من منتدى شبكتها الاجتماعية.

وأضاف دي مايتسيره "يجب أن تزيل المحتوى العنصري أو الدعوات للعنف من صفحاتها بمبادرة منها حتى إذا لم تتلق شكوى.

"ولفيسبوك موقع اقتصادي بالغ الأهمية ولديها مسؤولية اجتماعية مهمة للغاية شأنها شأن الشركات الكبيرة الأخرى."

وسبق أن انتقدت الحكومة الألمانية فيسبوك. ويشكو الزعماء السياسيون والهيئات التنظيمية من أن أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم - والتي يصل عدد مستخدميها 1.6 مليار شهريا - بطيئة في الرد على خطاب الكراهية والرسائل المعادية للمهاجرين.

وكان وزير العدل هايكو ماس أبلغ رويترز العام الماضي أن فيسبوك يتعين أن تلتزم بالقوانين الألمانية الأكثر صرامة التي تحظر المشاعر العنصرية حتى إذا كانت حرية التعبير تكفلها في الولايات المتحدة.

وقال دي مايتسيره إنه يدرك جهود فيسبوك لتطوير برمجيات يمكنها أن تحدد على نحو أفضل المحتوى المحظور وأشاد بجهودها لمحاربة المواد الإباحية عن الأطفال. وأضاف أنه حالفها الصواب من أن تحذر مستخدميها في شروطها وأحكامها من نشر المحتوى غير القانوني.

وقال "لكن على الشركة ضمان الالتزام بهذه الشروط. الشركة ذات السمعة الحسنة في مجال الابتكار سيتعين عليها اكتساب سمعة حسنة في هذا المجال (عدم نشر المحتوى غير القانوني)."

وأبلغت إيفا ماريا كيرشسيابر رئيسة السياسة العامة لفيسبوك في ألمانيا الصحفيين خلال زيارة دي مايتسيره أن المناقشات بين الزعماء السياسيين والشركات في وسائل التواصل الاجتماعي ستتواصل.

وقالت "نرى أنفسنا جزءا من المجتمع الألماني وجزءا من الاقتصاد الألماني. ونعرف أن لدينا مسؤولية كبيرة ونريد أن نفي بهذه المسؤولية. نأخذ هذه القضية مأخذ الجد في واقع الأمر."

وقال مارك والاس وهو سفير أمريكي سابق في الأمم المتحدة ويرأس الآن مشروع مكافحة التطرف في نيويورك وهو جماعة غير هادفة للربح تحتفظ بقاعدة بيانات للمعلومات بشأن الجماعات المتطرفة إن فيسبوك رائدة في قطاع التواصل الاجتماعي في مكافحة التطرف لكن يلزمها المزيد من العمل.

ويتم المشروع اختبارا لأدوات برمجية جديدة ستحدد صورا وتسجيلات مصورة جديدة نشرها تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات متطرفة أخرى على مواقع التواصل الاجتماعي وستزيلها على الفور من نشرها مثلما فعلت مع الصور الإباحية للأطفال.

وكان مارك زوكربرج الرئيس التنفيذي لفيسبوك زار برلين في وقت سابق هذا العام للرد على الانتقادات. وقالت إنه تعلم من تجربة فيسبوك في ألمانيا أن المهاجرين مجموعة من الأشخاص الذين هم بحاجة أيضا للحماية من خطاب الكراهية على الإنترنت.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below