تركيا توقف 13 ألف شرطي عن العمل وتغلق محطة تلفزيونية

Tue Oct 4, 2016 8:34pm GMT
 

من توفان جومروكو وحميرة باموق

أنقرة/اسطنبول (رويترز) - أوقفت السلطات التركية زهاء 13 ألف رجل شرطة عن العمل واعتقلت العشرات من ضباط القوات الجوية وأغلقت محطة تلفزيونية يوم الثلاثاء موسعة حملة ضد من تعتبرهم أعداء في أعقاب انقلاب فاشل في يوليو تموز.

وذكرت قيادة الشرطة أن 12801 من أفرادها بينهم 2523 من القادة أوقفوا عن العمل للاشتباه بأنهم على صلة برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تتهمه أنقرة بتنسيق محاولة الإطاحة بالحكومة.

وينفي كولن الذي يعيش في منفي اختياري بولاية بنسلفانيا الأمريكية أي صلة له بمحاولة الانقلاب التي أدت إلى مقتل أكثر من 240 شخصا.

وصدرت أوامر الإيقاف عن العمل بعد ساعات من إعلان نائب رئيس الوزراء والمتحدث باسم الحكومة نعمان قورتولموش تمديد حالة الطوارئ التي فُرضت بعد فترة وجيزة من محاولة الإنقلاب 90 يوما أخرى عندما تنتهي في 19 أكتوبر تشرين الأول.

وتسمح سلطات الطوارئ لإردوغان بالحكم بمراسيم بشكل فعلي مع عدم خضوع قراراته لرقابة المحكمة الدستورية وهي أعلى سلطة قضائية في تركيا.

وذكرت وكالة دوجان الخاصة للأنباء أنه بالإضافة إلى إيقاف خمسة في المئة من القوة الإجمالية للشرطة عن العمل اعتقلت السلطات 33 من ضباط القوات الجوية في مداهمات في أنحاء البلاد وقطع بث قناة (آي.إم.سي) التلفزيونية في أعقاب اتهامات بنشر "دعاية إرهابية".

وقالت وكالة الأناضول للأنباء التي تديرها الدولة إنه تم إعفاء 37 شخصا يعملون في مقر وزارة الداخلية من مناصبهم. ولم تذكر الوكالة تفاصيل.

ومنذ محاولة الانقلاب التي وقعت في 15 يوليو تموز اتخذ إردوغان خطوات لتخليص مؤسسات الدولة من الموظفين الذين يُنظر إليهم على أنهم غير موالين أو أعداء محتملون. وأقيل أو أوقف نحو 100 ألف شخص في الجيش والحكومة والشرطة والهيئة القضائية عن العمل كما جرى احتجاز نحو 32 ألف شخص.   يتبع

 
صورة من أرشيف رويترز لرجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن في منزله في بنسلفانيا.