10 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 15:42 / بعد عام واحد

خبراء حقوقيون بالأمم المتحدة يدعون لتحقيق بشأن العنف في إثيوبيا

متظاهرون يركضون فرارا من قنابل غاز مسيل للدموع أطلقتها قوات الأمن الإثيوبية أثناء مهرجان ديني في بلدة بإقليم أوروميا جنوبي العاصمة أديس أبابا يوم 2 أكتوبر تشرين الأول 2016. تصوير: تيكسا نيجري - رويترز.

جنيف (رويترز) - قال سبعة خبراء في مجال حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في بيان يوم الاثنين إنه يجب على إثيوبيا إنهاء حملة القمع العنيفة التي تشنها على الاحتجاجات السلمية والسماح بإجراء تحقيق دولي.

وذكرت تقارير أن حملة القمع أسفرت عن مقتل 600 شخص منذ نوفمبر تشرين الثاني 2015.

وقالت ماينا كياي المقرر الخاص بالحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات في البيان إن ”نطاق هذا العنف والرقم الصادم لعدد الوفيات يوضح أنها حملة محسوبة للقضاء على حركات المعارضة وإسكات الأصوات المعارضة.“

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below