سكان: مدنيون بين القتلى في عملية الجيش في شمال غرب ميانمار

Fri Oct 21, 2016 6:26pm GMT
 

من سيمون لويس ووا لون

يانجون (رويترز) - قال سكان مسلمون ومدافعون عن حقوق الإنسان إن عدد القتلى في عملية للجيش في شمال غرب ميانمار أكبر مما ورد في التقارير الرسمية فيما تهدد موجة جديدة من الاضطرابات العرقية بتقويض عملية السلام الوليدة في البلاد.

وقالت الحكومة التي تتزعمها أونج سان سو كي الحائزة على جائزة نوبل للسلام إن قوات الجيش والشرطة تحارب جماعة تتألف من 400 متمرد على الاقل في ولاية راخين ينتمون لأقلية الروهينجا المسلمة ولهم صلات بمتشددين إسلاميين في الخارج.

وفي حين يقول مسؤولون إن الجيش ينفذ بحرص مداهمات محددة الأهداف ضد الجماعة التي كانت وراء هجمات على مواقع حدودية للشرطة في التاسع من أكتوبر تشرين الأول اتهم سكان تحدثوا إلى رويترز قوات الأمن بقتل مدنيين وإحراق منازل.

ومع إغلاق الجيش المنطقة التي ينفذ فيها العملية قرب الحدود مع بنجلادش فإنه من غير الممكن التأكد بشكل مستقل من رواية أي من الجانبين للاحداث.

ويزعزع العنف الاستقرار في الولاية الاكثر إضطرابا في ميانمار حيث تدهورت العلاقات بين الروهينجا والغالبية البوذية إلى أدنى مستوى لها منذ أن قتل مئات الاشخاص وتشرد الالاف في عنف عرقي في 2012 .

وذكرت وسائل إعلام حكومية أن قوات الأمن قتلت 30 "مهاجما" منذ التاسع من أكتوبر تشرين الأول من بينهم امرأتان قيل إنهما كانتا مسلحتين بسيوف.

لكن مقابلات أجرتها رويترز مع ستة سكان وشخصيات قيادية من الروهينجا في بلدة ماونجداو ومع دبلوماسيين في يانجون وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان ترسم صورة مختلفة.

وقال كريس ليوا وهو عضو في جماعة مراقبة تقول إنها تجمع معلومات من شبكة من المصادر في أنحاء ماونجداو "من الواضح أن هناك أكثر من 30 قتيلا... والكثير منهم مدنيون وليسوا مهاجمين."   يتبع

 
جنود من جيش ميانمار في صورة من أرشيف رويترز.