23 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 18:12 / منذ 10 أشهر

بحارة آسيويون كانوا محتجزين في الصومال يصلون إلى كينيا

بعض البحارة الاسيويين في مطار بالعاصمة الكينية نيروبي يوم الاحد. تصوير: سيجفريد مودولا - رويترز.

نيروبي (رويترز) - قال خبير بحري إن 26 بحارا آسيويا كان قد أطلق سراحهم بعد احتجازهم في قرية صغيرة تعمل بصيد الأسماك في الصومال بعد أكثر من أربعة أعوام في الأسر وصلوا إلى العاصمة الكينية نيروبي يوم الأحد تمهيدا للعودة إلى أوطانهم.

واحتجز البحارة وهم من الصين والفلبين وكمبوديا وإندونيسيا وفيتنام وتايوان بعد خطف السفينة إف.في. ناهام3 التي كانت ترفع علم سلطنة عمان بالقرب من سيشل في مارس آذار عام 2012 حيث كانت هجمات القراصنة شائعة في هذه المنطقة.

وسلم القراصنة البحارة إلى السلطات في بلدة جالكايو الواقعة في شمال الصومال صباح يوم السبت.

وقال جون ستيد مدير جماعة أوشنز بيوند بايرسي لشرق أفريقيا "من الرائع الوجود هنا اليوم وإعادتهم للوطن وتسليمهم إلى سفاراتهم وعائلاتهم."

وأضاف في مطار نيروبي الذي وصل إليه البحارة على متن رحلة تابعة للإغاثة الإنسانية بالأمم المتحدة "حققنا ما حققناه بمشاركة شيوخ القبائل ورجال الدين والمجتمع والحكومة المحلية الذين مارسوا جميعا ضغوطا على هؤلاء الأشخاص من أجل تحرير هؤلاء الرهائن."

ومدة احتجاز هؤلاء الرهائن من بين أطول عمليات الاحتجاز لدى القراصنة في منطقة القرن الأفريقي.

وكان البحارة محتجزين في داباجالا القريبة من بلدة هارارديري على بعد نحو 400 كيلومتر شمال شرقي العاصمة مقديشو. واشتهرت هارارديري في ذروة أزمة القرصنة بأنها القاعدة الرئيسية لقراصنة الصومال.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير معاذ عبد العزيز

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below