أمريكا تمتنع للمرة الأولى عن التصويت على قرار يدعو لإنهاء الحظر على كوبا

Wed Oct 26, 2016 5:49pm GMT
 

الامم المتحدة (رويترز) - امتنعت الولايات المتحدة يوم الأربعاء للمرة الأولى عن التصويت على قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة يدعو إلى نهاية للحظر الاقتصادي الأمريكي على كوبا بعد أن دأبت على معارضة مثل هذا القرار على مدى الأعوام الأربعة والعشرين الماضية.

وللمرة الخامسة والعشرين تبنت الجمعية العامة المؤلفة من 193 عضوا القرار بموافقة 191 صوتا. وامتنعت إسرائيل أيضا عن التصويت يوم الأربعاء بعد أن كانت صوتت ضد القرار في العام الماضي.

ومثل هذه القرارات غير ملزمة لكنها يمكن أن يكون لها ثقل سياسي.

وبدأت كوبا التي يحكمها حزب شيوعي والولايات المتحدة - وهما خصمان سابقان أثناء الحرب الباردة - تطبيع العلاقات في 2014. واتخذ الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطوات لتخفيف القيود على التجارة والسفر إلى كوبا لكن الكونجرس الأمريكي وحده يمكنه رفع الحظر بالكامل.

وقاوم الكونجرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون دعوة أوباما إلى رفع الحظر الاقتصادي الأمريكي بعد أكثر من 50 عاما على فرضه. ويقول منتقدون جمهوريون إن أوباما قدم الكثير جدا من التنازلات لكوبا في مقابل القليل خصوصا فيما يتعلق بحقوق الإنسان.

وضجت قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتصفيق عندما أعلنت السفيرة الأمريكية سامنثا باور قبيل الاقتراع أن الولايات المتحدة ستمتنع عن التصويت.

وأبلغت باور الجمعية العامة "الامتناع عن التصويت على هذا القرار لا يعني أن الولايات المتحدة توافق على كل سياسات وممارسات الحكومة الكوبية. نحن لا نوافق."

وأضافت قائلة "نشعر بقلق عميق للانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي تواصل الحكومة الكوبية اقترافها ضد شعبها دون أن تنال جزاءها."

ووصف وزير الخارجية الكوبي برونو رودريجيز امتناع الولايات المتحدة عن التصويت بأنه "خطوة إيجابية لمستقبل تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا."   يتبع

 
السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة سامنثا باور في نيويورك يوم 6 سبتمبر ايلول 2016. تصوير: دارين أورنيتز - رويترز