الزعيم الباكستاني المعارض عمران خان يقول إنه تحت الإقامة الجبرية

Fri Oct 28, 2016 4:29pm GMT
 

من درازن يورجيتش وأسد هاشم

إسلام أباد (رويترز) - اتهم زعيم المعارضة الباكستاني عمران خان الحكومة بوضعه تحت الإقامة الجبرية الفعلية في إسلام أباد يوم الجمعة في حين خاض أنصاره في روالبندي القريبة مواجهات مع الشرطة.

وأطلقت الشرطة الباكستانية الغاز المسيل للدموع واستخدمت الهراوات مع محتجين كانوا يرشقونها بالحجارة في روالبندي التي تبعد نحو 20 كيلومترا عن إسلام أباد فيما يستعد الجانبان لتنفيذ خطة أعلنها خان لإغلاق شوارع العاصمة الأسبوع المقبل لإجبار رئيس الوزراء نواز شريف على الاستقالة.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات لكن أعمال العنف هدأت مع حلول الليل بينما استمر محتجون ممن يتحدون الحظر المفروض على التجمعات العامة في الاشتباك مع الشرطة.

كما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع أيضا واشتبكت لفترة وجيزة مع محتجين قرب منزل خان في إسلام أباد.

وتزيد هذه الاحتجاجات من حالة الاحتقان السياسي قبل خطط خان لإغلاق العاصمة يوم الأربعاء فيما وصفت بأنها محاولة أخيرة لإجبار شريف على الاستقالة بسبب مزاعم فساد.

كما جاءت في وقت حرج لشريف مع توتر العلاقات بين حزبه الحاكم حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية – جناح نواز شريف وجيش باكستان القوي بسبب تسريب قامت به صحيفة عن اجتماع أمني أثار غضب قادة الجيش.

وقال خان -بطل الكريكيت السابق- للصحفيين خارج منزله إنه وضع "تحت الإقامة الجبرية تقريبا" بوجود العشرات من أفراد الشرطة المتمركزين حول منزله في إسلام أباد.

وأضاف أنه ألغى خططا للانضمام لمسيرة نظمها أحد حلفائه السياسيين في روالبندي وحث أنصاره على التركيز على تنظيم احتجاجات حاشدة يوم الأربعاء بدلا من ذلك.   يتبع

 
شاحنة تسد الطريق بالقرب من موقع الاحتجاج المخطط له من قبل  عمران خان زعيم المعارضة في باكستان يوم الجمعة. تصوير: فيصل محمود -رويترز