14 أيار مايو 2017 / 08:54 / بعد 3 أشهر

إيطاليا تنقذ مئات المهاجرين مع تصاعد دعوات تطالب بتأمين جنوب ليبيا

مهاجرون أثناء انقاذهم في البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا في صورة بتاريخ 15 أبريل نيسان 2017. تصوير: دارين زاميت - رويترز.

روما (رويترز) - قال حرس السواحل الإيطالي إنه أنقذ 484 مهاجرا من قوارب في البحر المتوسط يوم السبت وانتشل جثث سبعة رجال لقوا حتفهم خلال محاولتهم الوصول إلى أوروبا.

وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن أكثر من 45 ألف شخص وصلوا إلى إيطاليا عبر البحر من شمال أفريقيا هذا العام بزيادة أكثر من 40 في المئة مقارنة بنفس الفترة من عام 2016. ولقي أكثر من 1200 شخص حتفهم غرقا وهم في الطريق إلى أوروبا.

ومع تزايد أعداد الوافدين تتصاعد دعوات بالتدخل في الدول الأفريقية التي يأتي منها أغلب المهاجرين ويحاولون عبور البحر للوصول إلى أوروبا.

وقال خفر السواحل في بيان إن المهاجرين كانوا يستقلون أربعة قوارب مطاطية وتم إنقاذهم عن طريق خفر السواحل والبحرية الإيطالية ومجموعة إغاثة وسفينتين خاصتين.

ولم يقدم خفر السواحل المزيد من التفاصيل عن أصل وجنسيات المهاجرين. وعادة ما ينتمي المهاجرون الذين يحاولون السفر إلى إيطاليا بحرا إلى دول أفريقيا جنوب الصحراء أو بنجلادش ويدفعون لمهربين يتمركزون في ليبيا مقابل تنظيم هذه الرحلات.

وقال مصدر في وزارة الداخلية الإيطالية إن إيطاليا وألمانيا أرسلتا خطابا مشتركا في 11 مايو أيار للاتحاد الأوروبي لطلب إرسال بعثة للحدود الجنوبية لليبيا التي يعبرها كثير من المهاجرين في طريقهم شمالا إلى السواحل.

وأضاف المصدر أن وزيري الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي والألماني توماس دي مايتسيره طالبا في الخطاب بالتزام أكبر من جانب الاتحاد الأوروبي للمساعدة في ضبط حدود طولها نحو خمسة آلاف كيلومتر لطالما واجهت ليبيا صعوبات في السيطرة عليها.

وقال عبد السلام كاجمان نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي في الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة في طرابلس يوم الأحد إن حكومته على استعداد لتشكيل وحدة جديدة من الحرس لتنفيذ دوريات على الحدود الجنوبية للبلاد التي تتسم بالفوضى لكنه أضاف أن ذلك لن يكون ممكنا إلا إذا ساعدت دول أخرى في تنفيذه.

ويقود فائز السراج الحكومة المدعومة من المنظمة الدولية.

وقال كاجمان لصحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية إن مشكلة الهجرة لن تحل إلا إذا تم التوصل لحلول لمشكلات الجنوب الليبي.

وأضاف أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة في المنطقة تدفع الكثير من الشبان للعمل لصالح المهربين وأشار إلى أن إيطاليا أبدت استعدادها لتدريب قوة الحرس الجديدة.

وقال إن ليبيا تحتاج بالأساس إلى مساعدة لوجستية وإدارية وأضاف أن تركيا تبرعت بعشرين طنا من الأدوية لكن يتعين نقل الكمية الآن إلى الجنوب الليبي لتوزيعها.

وقال كاجمان إن وزير الداخلية الإيطالي أبلغهم بأن بلاده مستعدة لإرسال مستشفيات متنقلة لكنه أشار إلى أن ليبيا بحاجة للمساعدة من الاتحاد الأوروبي ودول أخرى.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below