17 أيار مايو 2017 / 19:17 / بعد 7 أشهر

مزيد من الجمهوريين يؤيدون إجراء تحقيق مستقل في علاقة ترامب بروسيا

واشنطن (رويترز) - دعا عدد صغير لكنه متنام من أعضاء الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأربعاء إلى إجراء تحقيق مستقل بشأن تواطؤ محتمل بين حملته الانتخابية في 2016 وروسيا بل إن أحدهم تطرق إلى المساءلة مدفوعا بمذكرة من مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) المقال تفيد بأن ترامب حاول عرقلة تحقيق الوكالة في الأمر.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في نيو لندن يوم الأربعاء - رويترز

وزادت حدة الصخب في واشنطن بشأن مزاعم عن سعي ترامب لإنهاء تحقيق (إف.بي.آي) في علاقة مايكل فلين، أول مستشار للأمن القومي لترامب، وروسيا.

وشدد رئيس مجلس النواب بول ريان على أن جدول الأعمال التشريعي للجمهوريين لم يتعرض للشلل.

وذكر مصدر، اطلع على المذكرة التي كتبها جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي المعزول، الثلاثاء أن كومي قال في المذكرة التي تعرض بالتفصيل للتعليقات التي أدلى بها ترامب له في فبراير شباط إن الرئيس قال له ”آمل أن تتوقف عن ذلك“ في إشارة إلى تحقيق فلين.

وأثارت إقالة كومي الأسبوع الماضي عاصفة سياسية.

وأقال ترامب كومي في خضم تحقيق (إف.بي.آي) في التدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016 وفي العلاقات المحتملة بين حملة ترامب وروسيا. وفي تحقيق منفصل لكنه ذو صلة يبحث مكتب التحقيقات في علاقة فلين مع روسيا.

ويطالب المشرعون الديمقراطيون بأن تعين وزارة العدل مدعيا خاصا للتحقيق في المسألة الروسية.

وسأل الصحفيون العضو الجمهوري بمجلس النواب جاستين أماش عما إذا كان يعتقد أن المزاعم ضد ترامب تبرر المساءلة فقال ”إذا صحت المزاعم (فالإجابة) نعم. لكن الجميع في هذا البلد يحصل على محاكمة عادلة بمن فيهم الرئيس أو أي شخص آخر“.

وأماش عضو فيما يعرف بتجمع الحرية المحافظ في مجلس النواب الذي يدعو بالفعل إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق. وسئل عما إذا كان يثق في كومي أو ترامب فقال أماش ”أعتقد أن من الواضح تماما أن لدي ثقة في المدير كومي“.

وسيكون من المهم أن يبدأ مزيد من الجمهوريين الحديث عن مساءلة الرئيس إذ أن الحزب يتمتع بالأغلبية في مجلسي الكونجرس. ويلزم وجود أغلبية بسيطة في مجلس النواب لمساءلة الرئيس وهو ما سيقود إلى محاكمته من قبل مجلس الشيوخ وربما إقالته من منصبه.

ومع اتساع دائرة الجدل في واشنطن تحدث ترامب بنبرة تحد خلال كلمة لخريجي أكاديمية خفر السواحل في كونيتيكت وشكا من التغطية الإعلامية قائلا إنه لا يوجد سياسي في التاريخ ”تعرض لمعاملة أسوأ أو أكثر ظلما“.

وقال ترامب إن ”الخصومة تجعلك أقوى“ مضيفا أن الأمور ليست دائما منصفة لكن ”عليك أن تعمل بجد وتقاتل.. تقاتل.. تقاتل. لا استسلام مطلقا. الأمور ستنتهي نهاية طيبة تماما“.

وأحدثت مذكرة كومي حالة من الانزعاج في الكونجرس وأثارت أسئلة بشأن ما إذا كان ترامب حاول التدخل في تحقيق اتحادي وهو ما قد يشكل تعطيلا للعدالة وقد يجري الاستشهاد بذلك في محاولة لمساءلة ترامب.

ونفى البيت الأبيض التقرير قائلا إنه ”لم يصور المحادثة بين الرئيس والسيد كومي بشكل صادق ودقيق“.

وجاء التقرير في أعقاب أسبوع من الفوضى في البيت الأبيض بعدما أقال ترامب كومي. وواجه الرئيس انتقادات متزايدة بعدما تبين يوم الاثنين أنه بحث معلومات حساسة متعلقة بالأمن القومي بشأن تنظيم الدولة الإسلامية مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف والسفير الروسي في واشنطن في اجتماع في البيت الأبيض الأسبوع الماضي.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below