December 22, 2007 / 3:29 PM / 11 years ago

ساركوزي : فرنسا قد تعزز قواتها في افغانستان

كابول (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال زيارة مفاجئة لافغانستان يوم السبت لتهنئة القوات الفرنسية بأعياد الميلاد إن بلاده قد تعزز وجودها في أفغانستان بهدف مساعدة الجيش والشرطة الافغانيين.

الرئيس نيكولا ساركوزي يلوح بيده من مروحية بداخلها وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر خلال تفقده للجنود الفرنسيين المتمركزين في كابول يوم السبت. صورة لرويترز من اريك فيفيربرج ممثلا عن وكالات الأنباء.

وقال ساركوزي للصحفيين الذين رافقوه ”هناك حرب دائرة هنا... حرب على الارهاب والتعصب لا ينبغي ان نخسرها ولن نخسرها.“

وقال ان القوات الفرنسية البالغ قوامها حاليا 1900 جندي ستساعد الجيش والشرطة والادارة والهيئة القضائية في أفغانستان. وأضاف ساركوزي انه من المقرر صدور قرار بشأن أعداد القوات خلال الاسابيع القليلة القادمة.

وكان الملا عمر زعيم طالبان دعا القوات الاجنبية يوم الثلاثاء الماضي الى الانسحاب من أفغانستان. ودعا دبلوماسيون والجيش الافغاني الى اتباع استراتيجية جديدة لمقاتلة المتمردين.

وقال ساركوزي ”الشيء المؤكد هو اننا لم نشأ اعطاء اشارة الرحيل لانه لو حدث ذلك لكانت اشارة بغيضة في وقت نشهد فيه الويلات الناجمة عن الارهاب في العالم.“

ومن المتوقع ان تزيد بريطانيا قواتها العاملة في أفغانستان والبالغ قوامها 7800 جندي خلال الفترة القادمة وذلك مع خفضها في العراق ولكن لم يصدر اي اعلان رسمي بهذا الشأن حتى الان.

وتعمل القوات البريطانية في اطار قوة المعاونة الامنية التابعة لحلف شمال الاطلسي والبالغ عددها 40 ألف جندي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون كشف النقاب عما سماه اطار عمل جديدا بشأن أفغانستان يتضمن خططا لتقديم مساعدات بنحو 450 مليون جنيه استرليني في الفترة بين 2009 و2012 وتعزيز تدريب القوات المسلحة.

وزار رئيس الوزراء الاسترالي الجديد كيفين رود أفغانستان ايضا يوم السبت للاجتماع مع القوات الاسترالية التي تعمل مثل القوات الفرنسية تحت قيادة حلف الاطلسي ولاجراء محادثات مع الرئيس حامد كرزاي.

وتحدث رود الذي انتخب في 24 من نوفمبر تشرين الثاني عن دعم بلاده المستمر لافغانستان وتعهد بتقديم 110 ملايين دولار اضافية خلال العامين القادمين للدولة الواقعة في اسيا الوسطى.

وقال قصر الرئاسة الافغاني في بيان ان الرئيس الفرنسي ساركوزي عقد في وقت سابق محادثات مع كرزاي أكد خلالها الزعيمان ان الوضع الامني السيء في افغانستان وانتاج الافيون هم التحدي الرئيسي.

وهذه هي أول زيارة يقوم بها ساركوزي لافغانستان منذ أن تولى رئاسة فرنسا في مايو ايار وتتزامن مع زيادة أعمال العنف في البلاد خلال العامين المنصرمين وهما الاعنف منذ الاطاحة بطالبان.

وقال ساركوزي ان فرنسا ”دفعت الثمن بالدماء“ لمساعدتها في تدعيم الديمقراطية في أفغانستان وذلك بمقتل 13 جنديا فرنسيا.

ونشرت فرنسا قوات في أفغانستان منذ أواخر عام 2001 عندما أطاحت قوات بقيادة الولايات المتحدة بحكومة طالبان من السلطة.

وتتركز القوات الفرنسية اساسا في العاصمة كابول الامنة نسبيا وحثت دول أعضاء بحلف الاطسي فرنسا مرارا على ارسال قواتها الى المناطق الشرقية والجنوبية حيث ينشط مقاتلو طالبان.

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي (إلى اليمين) يرحب بنظيره الفرنسي ساركوزي في القصر الرئاسي بكابول يوم السبت. صورة لرويترز من اريك فيفيربرج ممثلا عن وكلات الانباء.

وقتل أكثر من 330 جنديا اجنبيا بينهم عدة جنود فرنسيين واستراليين في المعارك ضد التمرد الذي تتزعمه طالبان في العامين الماضيين في افغانستان.

ورافقت طائرة الرئاسة الفرنسية مقاتلتان من طراز ميراج وظلت الزيارة طي الكتمان حتى اللحظة الاخيرة بسبب مخاوف امنية. ومن المتوقع ان يعود ساركوزي الذي اجتمع مع البابا في مدينة الفاتيكان يوم الخميس الى باريس يوم السبت.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below