April 6, 2008 / 4:31 PM / 11 years ago

القوات الأفغانية تعتقل أحد قادة طالبان ومقتل 15 مُسلحا

كابول (رويترز) - قالت الحكومة يوم الأحد ان الشرطة الأفغانية ألقت القبض على أحد قادة حركة طالبان في اقليم قندهار الجنوبي في حين قُتل 15 من المتمردين في اشتباكات مع قوات أفغانية وتابعة لحلف شمال الاطلسي.

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أثناء مؤتمر صحفي في كابول يوم الأحد. تصوير: أحمد مسعود-رويترز

وتأتي هذه الأحداث العنيفة بعد أيام من تأكيد الولايات المتحدة وشركائها في حلف شمال الاطلسي على التزامهم طويل الأمد تجاه أفغانستان.

ودعت الولايات المتحدة حلفاءها الى زيادة الجهود في مواجهة تزايد العنف في أفغانستان وسترسل 3500 جندي إضافي من مشاة البحرية. ووعدت فرنسا بارسال 700 جندي آخر للانضمام الى القوة التي يقودها حلف شمال الاطلسي في افغانستان التي يبلغ قوامها 47 الف جندي.

وقالت وزارة الداخلية ان الشرطة القت القبض يوم السبت على عبد الجبار احد قادة طالبان في أكبر عملية اعتقال للمتشددين منذ فترة.

واعتقل عبد الجبار الذي تقول الحكومة انه مسؤول عن تنظيم شن الهجمات في الجنوب وهو في طريقه الى باكستان. وقالت انه كان نائبا للملا منصور داد الله القائد البارز في طالبان الذي اعتقل في باكستان في فبراير شباط.

وقالت الوزارة في بيان ”كان ضالعا في عمليات التمرد التي تقودها حركة طالبان ضد الدولة الأفغانية وقوات التحالف.“

وقالت وزارة الدفاع انه قتل يوم السبت ايضا 15 من المتمردين في اشتباكين على بعد نحو 40 كيلومترا غربي مدينة قندهار في منطقة خاضت فيها قوات حلف الاطلسي والقوات الافغانية مرارا معارك مع طالبان في السنوات الأخيرة.

وتعهدت حركة طالبان التي أطاحت بها قوات تقودها الولايات المتحدة في عام 2001 بتصعيد حملة العنف التي تشنها لطرد القوات الاجنبية وإسقاط الحكومة التي يساندها الغرب.

وتصاعد العنف خلال العامين الماضيين. وقتل في العام الماضي وحده اكثر من ستة آلاف ثلثهم تقريبا من المدنيين مما اثار تساؤلات حول كيفية التعامل مع طالبان.

وتحاول الحكومة إغراء أعضاء طالبان من المستويات المتوسطة والدنيا ليكفوا عن القتال وينضموا الى المجتمع لكن لم يكن لهذا تأثير يذكر في استنزاف قوة المتمردين.

وقال الرئيس حامد كرزاي للصحفيين في كابول انه تحدث في قمة حلف شمال الاطلسي في بوخارست الاسبوع الماضي عن الحاجة الى ”انخراط سياسي“ مع بعض أعضاء طالبان.

وكرر كرزاي عرضا باجراء محادثات مع الافراد العاديين من طالبان لكنه قال انه لن تكون هناك مفاوضات مع القادة المرتبطين بتنظيم القاعدة والمسؤولين عن العنف.

وقال كرزاي في مؤتمر صحفي في كابول ”لدينا الرغبة ووقتما تسنح الفرصة سنفعل ذلك بنسبة مئة في المئة“ في اشارة الى اجراء مباحثات مع المستويات الدنيا من اعضاء طالبان.

وبدا متحدث باسم طالبان متحديا ورفض قرار فرنسا بارسال المزيد من الجنود. وقال المتحدث ذبيح الله مجاهد عبر الهاتف ”هذا يسهل علينا العثور على اهداف وتوجيه الضربات اليها.“

وقال ”كل من يرسل قوات الى افغانستان فهو يخوض اساسا حربا امريكية ويترك جنوده يموتون من أجل حماية المصالح الامريكية.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below